عقيلة صالح: ندعم اتفاق جنيف لوقف إطلاق النار في ليبيا

عقيلة صالح: ندعم اتفاق جنيف لوقف إطلاق النار في ليبيا

أكد رئيس مجلس نواب طبرق عقيلة صالح دعمه لاتفاق جنيف لوقف إطلاق النار في ليبيا.

وقال صالح في مؤتمر صحفي رفقة وزير الخارجية المغربية ناصر بوريطة، إن الحرب شر لا يريده أحد وإن الليبيين يتطلعون إلى عقد لقاءات أخرى بدعم من المغرب، للدفع باتجاه الحل السياسي الليبي وإنجاح مختلف مراحله.

وأضاف صالح أن الليبيين استبشروا خيرا بنتائج الحوار السياسي، حيث بدأت حركة الطيران في الانتقال من طرابلس إلى شرق ليبيا، مشيرا إلى فتح الطرق في الأيام المقبلة، وانتعاش سعر الدينار الليبي نتيجة للتطورات الإيجابية المسجلة مؤخرا.

من جهته، صرح وزير الخارجية ناصر بوريطة أن المغرب يؤيد اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعت عليه الأطراف الليبية بجنيف واعتبره تطورا إيجابيا، داعيا جميع الأطراف إلى احترام مقتضيات الاتفاق للتقدم نحو الحل السياسي.

وقال بوريطة إن حوار بوزنيقة، شكل تطورا نوعيا باعتباره جرى بين الليبيين ومن دون أي حضور خارجي أو تدخل من أي طرف، حيث تحكم الليبيون في تكوين الوفود والأجندة وقواعد الحوار ومخرجاته.

وخلصت محادثات جنيف الأيام الماضية إلى توقيع اللجنة العسكرية 5+5 اتفاقا على وقف دائم لإطلاق النار مع الإخلاء العسكري لخطوط التماس وخروج المرتزقة في مدة أقصاها ثلاثة شهور فضلا عن تجميد اتفاقات التدريب العسكري إلى حين تسلم الحكومة الجديدة عملها.

ويتضمن الاتفاق أيضا تأمين غرفة أمنية مشتركة المناطق التي جرى إخلاؤها من الوحدات العسكرية والعمل على الحد من الخروقات المتوقعة والتوجه إلى دمج وتفكيك وتأهيل الكتائب وفتح المعابر البرية والمجال الجوي وتأمينها مع التنسيق لتبادل الأسرى وإعادة هيكلة حرس المنشآت ووقف خطاب الكراهية.

هذا ووقع، في 6 أكتوبر الجاري، وفدا مجلسي الأعلى للدولة ونواب طبرق في مدينة بوزنيقة المغربية، مسودة اتفاق بشأن معايير اختيار شاغلي المناصب السيادية، وتفعيل المادة 15 من اتفاق الصخيرات السياسي، الموقع بالمغرب في 17 ديسمبر 2015