السفير الألماني لدى ليبيا أوليفر أوفتشا
السفير الألماني لدى ليبيا أوليفر أوفتشا

السفير الألماني يرحب بانطلاق المحادثات العسكرية 5+5

رحب السفير الألماني لدى ليبيا أوليفر أوفتشا، بانطلاق المحادثات العسكرية 5+5 بمدينة جنيف السويسرية.
وذكر أوفتشا في تغريدة له عبر تويتر، أن هذه المحادثات تمثل نقطة تحول حاسمة، داعيا جميع الأطراف لاغتنامها والتفاوض على وقف شامل ودائم لإطلاق النار.

هذا، وأعلنت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا انطلاق الجولة الرابعة من محادثات اللجنة العسكرية 5+5 الممثلة للوفاق وحفتر في جنيف بحضور المبعوثة الأممية بالانابة ستيفاني وليامز.

وذكرت البعثة في بيان صحفي أن هذه الجولة انطلقت باجتماعات تقابلية مباشرة بين وفدي طرفي النزاع في ليبيا، مشيرة إلى أن مباحثات هذه الجولة ستستمر حتى الرابع والعشرين من الشهر الجاري.

هذا، وأكد بـ 14 أكتزبر ممثلو مجلسي نواب طبرق والأعلى للدولة المجتمعون في القاهرة على ضرورة إنهاء المرحلة الانتقالية في ليبيا والبدء بترتيبات المرحلة الدائمة، مبديان رغبتهما في لاستكمال المناقشات حول الترتيبات الدستورية.

وأشار بيان الوفدين الختامي إلى أنهما بحثا خلال اجتماعاتهم على إمكانية الاستفتاء على مشروع الدستور الحالي، فيما حثت البعثة الأممية على ضرورة الخروج باتفاق قانوني يضمن ترتيبات دستورية توافقية تسمح بتفعيل الاتفاق السياسي الشامل.

وقد انتهت في وقت متأخر من الثلاثاء الماضي هذا الجولة التي بدأت الأحد ضمن المسار الدستوري الذي أعلنته بعثة الأمم المتجدة برعايتها ضمن مسارين آخرين.

وتأتي هذه الجولة بعد أيام من توقيع وفدي المجلس الأعلى للدولة ومجلس نواب طبرق الثلاثاء قبل الماضي في بوزنيقة المغربية على تفاهمات بشأن معايير وآليات اختيار المناصب السيادية، ووقع الطرفان على محضر الاتفاق ليرجع كلا الفريقين ويعرضه على مجلسه للتصويت.

وفي 30 سبتمبر، أفادت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا بأن جولة المحادثات الأمنية والعسكرية التي جرت بالغردقة المصرية خلصت إلى ضرورة الاسراع في عقد اجتماعات اللجنة العسكرية خمسة زائد خمسة عبر لقاءات مباشرة خلال الأسبوع القادم.

وأضافت البعثة في بيان لها الثلاثاء، أن المشاركين اتفقوا على الافراج الفوري على المحتجزين على الهوية والإسراع في تبادل الأسرى بسبب العمليات العسكرية قبل نهاية أكتوبر القادم والإسراع في فتح خطوط المواصلات الجوية والبرية بين المدن وإحالة مهام ومسؤوليات حرس المنشآت النفطية للجنة العسكرية المشتركة لغرض التقييم والدراسة.