محتجون في سبها يحملون حفتر كامل المسؤولية عن تدهور الأوضاع في مدينتهم

محتجون في سبها يحملون حفتر كامل المسؤولية عن تدهور الأوضاع في مدينتهم

حمل العشرات من المحتجين الذين خرجوا في سبها الجمعة قائد ميليشيات الكرامة خليفة حفتر المسؤولية الكاملة عن تدهور الأوضاع بالمدينة؛ معربين عن استيائهم مما يحدث في ملف المحروقات منذ استلام ميليشيات حفتر إدارته.

معاناة الجنوب

يرزح أهالي الجنوب تحت معاناة لم يجدوا سبيلا لتجاوزها أخرجتهم عن صمتهم بعد أن بلغ السيل الزبى وفق تعبيرهم فنزل بعضهم إلى الشوارع يطالبون بحلحلة الأزمات في سبها.

السوق السوداء

وأغلقت ميليشيات حفتر في وقت سابق مطار المدينة الذي يمثل المعبر الجوي الوحيد لكل أهل الجنوب الغربي؛ كما فتحت تلك الميليشيات أبواب السوق السوداء على مصراعيها أمام تجارة الوقود بعدما استأثرت بالحق في توزيعه فافتقده الناس من محطات الوقود وحرموا من الحصول عليه بسعره الحقيقي.

رغيف الخبز

وخرج المحتجون الجمعة في سبها يرفعون شعارات ثورة الفقراء محملين قائد ميليشيات الكرامة المسؤولية عن التدهور الذي تشهده الأوضاع المعيشية والأمنية في سبها؛ مؤكدين أن الغلاء الذي يشهده رغيف الخبز هو نتيجة للفساد الذي أنعشته الميليشيات بتهريب الوقود وبيعه بأسعار مضاعفة.

دفع الفقر وغياب الأمن وصعوبة السفر إلى الشمال الناس إلى الاحتجاج بعد أن وصل التضييق إلى قوتهم وحوصروا جوا بإقفال المطار وبرا بانعدام الأمن في الطرق العامة وهو ما سيثير المزيد من الغضب ويحفز الكثير من الناس على الخروج للتظاهر بحسب مراقبين.

تعاني مدينة سبها الأمرين من انتشار وباء كورونا وتسوء الأوضاع المعيشية والأمنية والخدمية فيها يوما بعد يوم ولم يجد أهلها من حل إلا اللجوء إلى الاحتجاج لعل الخروج إلى الشارع يجلب انتباه الغافلين والمتغافلين من المسؤولين المنشغلين بتثبيت كراسيهم وإطالة أمد حكمهم للشعب المحروم.