تونس تؤكد دعمها لحوار ليبي دون تدخلات أجنبية

تونس تؤكد دعمها لحوار ليبي دون تدخلات أجنبية

قال وزير الشؤون الخارجية التونسي عثمان الجرندي، إن بلاده تدعم الحوار الليبي الليبي دون أي تدخلات خارجية وأجنبية.

وأوضح الجرندي في مؤتمر صحفي مشترك مع الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز، أن دور تونس في هذا الإطار هو مرافقة الأشقاء الليبيين للوصول إلى توافقات من شأنها أن تؤسس لدولة حديثة تنعم بالأمن والاستقرار.

وأعلنت البعثة الأممية بـ11 أكتوبر استئناف المحادثات الشاملة في تونس مطلع الشهر المقبل عقب أسابيع من المناقشات المكثفة مع الأطراف الرئيسية المعنية الليبية والدولية.

ويهدف ملتقى الحوار السياسي الليبي إلى تحقيق رؤية موحدة حول إطار وترتيبات الحكم التي ستفضي إلى إجراء انتخابات وطنية في أقصر إطار زمني ممكن من أجل استعادة سيادة ليبيا والشرعية الديمقراطية للمؤسسات الليبية؛ بحسب بيان البعثة.

ونوهت البعثة إلى أن ملتقى الحوار سيبنى على التوافقات التي أسفرت عنها مشاورات مونترو وبوزنيقة والقاهرة، مع اشتراط البعثة امتناع المشاركين في الملتقى عن تولي أية مناصب سياسية أو سيادية في المرحلة المقبلة وعدم التحريض على الكراهية والعنف.

هذا، وستنطلق المحادثات بين الوفود العسكرية في جنيف ومشاورات النواب والأعلى للدولة في المسار الدستوري في القاهرة خلال أكتوبر الجاري، بحسب البعثة.

من جهتهم، حذر أعضاء من مجلسي النواب والدولة خلال اجتماعهم في مالطا البعثة الأممية من تجاوز المجلسين عند اختيار المجلس الرئاسي والسلطة التنفيذية، مؤكدين ضرورة اعتماد الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي مرجعية سياسية، وفق قولهم.