انتشال 12 جثة بـ3 مقابر جماعية في ترهونة

انتشال 12 جثة بـ3 مقابر جماعية في ترهونة

أفاد مدير البحث عن الجثث لطفي توفيق بالعثور على رفات اثني عشر جثمانا عقب اكتشاف ثلاث مقابر جماعية جديدة بمشروع الربط بمدينة ترهونة.

وأوضح لطفي في تصريح لقناة ليبيا الأحرار أن ثماني جثث اكتشفت في المقبرة الجماعية الثانية، بينما جرى اكتشاف التاسعة في مقبرة موازية، وهو ما يرفع أعداد الجثث المكتشفة منذ أمس الاثنين إلى اثنتي عشرة جثة، وفق قوله.

وتضاف المقبرة الثالثة إلى اثنتين كشفت عنهما الاثنين هيئة البحث عن المفقودين بمشروع الربط في المدينة وجاء عنها أن فرق البحث عثرت في إحدى المقبرتين على رفات عدد من الجثث قبل أن تكشف اليوم عن وصول عددها إلى 12.

ويستمر مسلسل انتشال الجثث المجهولة من حين لآخر وآخرها استخراج جثة مجهولة الهوية بترهونة بـ4 أكتوبر وقد وجدت موضوعة داخل كيس أعلاف ومدفونة بمنطقة البطن على طريق النهر بمدينة ترهونة.

كما استخرجت بـ27 سبتمبر الفرق المعنية رفات من داخل خزان مياه في وسط مدينة ترهونة، وذلك بعد ورود بلاغ بوجود جثة مجهولة الهوية داخل (ماجن) قرب محطة وقود غنيوة.

هذا، وأكد بـ25 سبتمبر مراسل ليبيا الأحرار في ترهونة العثور على جثة جديدة في مدينة ترهونة بالقرب من منطقة القانون، بعد بلاغ من مواطن إلى الجهات المختصة.

وطالب الأهالي في تظاهرة لهم الجمعة قبل الماضية، وجهاء وأعيان المنطقة الشرقية بالوقوف على جرائم مليشيات الكاني وحفتر في المدينة والعمل على كشف مصير المغيبين، رافضين عودة من سموهم بالمجرمين إلى المدينة دون كشف مصير ذويهم.

وقد بلغ عدد الجثث التي عثر عليها جنوب طرابلس و مدينة ترهونة منذ فرار مليشيات حفتر منها 244، وجرى التعرف على هوية جثة واحدة منها الأيام الماضية.

وارتكبت مليشيات حفتر جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية، وإبادة جماعية، خلال الفترة من أبريل 2019، حتى يونيو 2020 ما زالت تتكشف فظائعها أكثر في أكثر بمدينة ترهونة خاصة.