اعتقال متظاهري برقة في بنغازي
اعتقال متظاهري برقة في بنغازي

اعتقال عدد من “نشطاء برقة” ببنغازي لمشاركتهم في مظاهرة ضد الفساد

اعتقلت الأجهزة الأمنية في بنغازي، أمس السبت، عددا من نشطاء برقة على خلفية مشاركتهم في مظاهرة تحت شعار حراك أكتوبر.

وأكدت مصادر خاصة لليبيا الأحرار، أن من بين المعتقلين الناشط فائز ديهوم رئيس منظمة برقة الحرة التي أعلنت ونظمت وأشرفت على انطلاق هذا الحراك، إضافة إلى اعتقال ستة نشطاء آخرين بينهم إعلاميون.

وقد أقيمت المظاهرة في حديقة الكشافة بشارع جمال عبدالناصر، بتنظيم مجموعة من نشطاء برقة للإعلان عن “حراك أكتوبر” الذي يدعو إلى الحل السلمي المدني لكافة الأزمات والمشاكل ويطالب بمكافحة الفساد ومحاربته ومحاسبة المفسدين، وفقا للمصادر ذاتها.

وأفادت المصادر، أن المتظاهرين رفعوا علم برقة وشعارات ضد الفساد والمفسدين وتردي الأوضاع المعيشية، مطالبين بحقوق برقة وقيام دولة العدالة والقانون.

وتتواصل أعمال الخطف لأسباب إجرامية أو لقمع الرأي، وآخرها خطف مسلحين لتاجر قماش في بنغازي وسرقة أمواله وثم إطلاق سراحه، وفق ما أفادت به مصادر محلية بـ7 أكتوبر.

كما اعتقل قبلها بأيام الناشط مجدي فرج الخشم على يد الأجهزة التابعة لحفتر على خلفية تدويناته الناقدة للوضع في بنغازي، وقد طالبت في هذا السياق منظمات دولية حقوقية بإطلاق سراحه فورا والامتناع عن قمع حرية التعبير.

وفي 22 سبتمبر، أكد منظمو حراك “إنقاذ ليبيا من الفساد والمُفسدين”، اختطاف الناشط ربيع العربي أحد المشاركين في المظاهرة التي خرجت في بنغازي ضد الفساد بساحة تيبستي ببنغازي وللمطالبةِ بالدولة المدنية.

وعبر حينها عدد من منظمي المظاهرة، عن استيائهم إزاء تفريق المظاهرة وإفشالها من مجموعة وصفوها “بالبلطجية”، مشيرين إلى أنهم جاءوا لإجهاض المظاهرة وإفشالها لتحقيق مصالح المفسدين، وفق قولهم.

هذا، وطالبت في 12 سبتمبر منظمة “رصد الجرائم الليبية”، بإطلاق سراح محام اختطفته هو الآخر مليشيات حفتر، على غرا رفضه للأوضاع المعيشية ببنغازي ولا يزال مصيره مجهولا.