النجار: التعايش مع الفيروس والعودة التدريجية للحياة الاعتيادية ضرورة نظرا لطول أمد الجائحة

النجار: التعايش مع الفيروس والعودة التدريجية للحياة الاعتيادية ضرورة نظرا لطول أمد الجائحة

أفاد المدير العام للمركز الوطني لمكافحة الأمراض بدر الدين النجار السبت بضرورة التعايش مع فيروس كورونا والعودة التدريجية إلى نمط الحياة الاعتيادي في كل المجالات نظرا لطول أمد الجائحة مع الحرص الشديد على اتباع كل الضوابط الصحية وتوفير المراقبة الصحية من أجل الاكتشاف المبكر لأي حالة إصابة والتعامل معها لحجرها أو عزلها؛ وفق تعبيره.

تجربة ناجحة
وأكد الدكتور النجار لليبيا الأحرار أن نجاح تجربة إجراء الامتحانات النهائية في الجامعة في وقت سابق لنحو 50 ألف طالب جامعي في جامعة طرابلس بدون أي تأثير سلبي على الوضع الوبائي قد يدفع إلى تكرارها؛ مشيرا إلى أن اللجنة العلمية الاستشارية لمجابهة جائحة كورونا ترجح إجراءها في المدارس لتخوفها من عدم التزام الطلبة بالضوابط التي أعلنت عنها وزارة التعليم للوقاية من الإصابة بالفيروس إذا تم تجميعهم في الجامعة لغرض الامتحانات.

وأكدت اللجنة العلمية الاستشارية لمجابهة جائحة كورونا في مراسلتها لوزارة التعليم بحكومة الوفاق موافقتها على إجراء الامتحانات في موعدها على أن تعقد في كل مدرسة على حدة مشددة على عدم إجرائها في الجامعة تجنبا للازدحام وخوفا من تفشي الوباء.

توصيات
وشدد رئيس اللجنة العليا لامتحانات الشهادة الثانوية محمد العتوق على ضرورة توفير التهوية اللازمة في اللجان مطالبا بالتزام الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين بارتداء الكمامات الطبية وتنفيذ قواعد التباعد الجسدي أثناء وجودهم داخل لجان الامتحانات وطوال فترة وجودهم في المدارس؛ جاء ذلك خلال زيارته للجان الامتحانات بمنطقة الساحل الغربي للوقوف على التجهيزات والترتيبات الإجرائية والاحترازية من فيروس كورونا لضمان سلامة جميع الطلبة والمعلمين والمراقبين؛ بحسب وزارة التعليم بحكومة الوفاق.

وكان وزير التعليم المكلف بحكومة الوفاق محمد عماري من جهته قد أكد عمل لجان الامتحانات على تجهيز القاعات مع الأخذ بعين الاعتبار كل الإجراءات الاحترازية وتوفير المواد المعقمة والمحافظة على التباعد الاجتماعي.

تحدي الامتحانات
تجمع امتحانات قائمة وأخرى قادمة أعدادا كبيرة من الطلبة والطالبات في ظل انتشار متزايد لوباء كورونا ما يضع كل القائمين على تأمينها أمام مسؤولياتهم من أجل توفير بيئة آمنة تقي كل المشاركين في العملية من الإصابة بالفيروس المستجد.

وكان وزير التعليم المكلف بحكومة الوفاق محمد عماري زايد قد أكد تجهيز قاعات الإمتحانات مع الأخذ بعين الاعتبار كل الإجراءات الاحترازية وتوفير المواد المعقمة والمحافظة على التباعد الاجتماعي.