وفاة 3 مهاجرين وفقدان 13 آخرين قبالة السواحل الليبية
أرشيف

وفاة 3 مهاجرين وفقدان 13 آخرين قبالة السواحل الليبية

أكدت المنظمة الدولية للهجرة وفاة ثلاثة مهاجرين وفقدان ثلاثة عشر آخرين بعد انقلاب قاربهم المطاطي قبالة السواحل الليبية.

وأوضحت المنظمة أن الذين لقوا حتفهم في المتوسط هم سوريان ومهاجر آخر من غانا، مشيرة إلى نجاة اثنين وعشرين لاجئا ومهاجرا من حادثة الغرق وإعادتهم إلى ليبيا.

وقدرت مفوضية شؤون اللاجئين، أن تسعمائة مهاجر على الأقل غرقوا في المتوسط منذ بداية العام الجاري معظمهم قبالة سواحل ليبيا.

هذا، وأعربت منظمة العفو الدولية بـ24 سبتمبر عن أسفها إزاء تحايل دول الاتحاد الأوروبي على القوانين من أجل إعادة المهاجرين (إلى ليبيا).

وأضافت المنظمة في بيان لها أن أوروبا وبدافع من الرغبة في وقف وصول المهاجرين واللاجئين بأي ثمن تتحايل على القوانين الدولية التي تحظر عمليات الإعادة من دون اشتراط تقديم ضمانات صارمة في مجال حقوق الإنسان، وفق قولها.

من جهته أعرب تقرير الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بـ19 سبمتبر عن انزعاجه إزاء التقارير التي تفيد بوجود عمليات منسقة لصد قوارب المهاجرين واستخدام سفن خاصة في إعادة اللاجئين والمهاجرين إلى ليبيا.

وقال غوتيريش في تقرير له إن ليبيا لا تعتبر مكانا آمنا لإنزال المهاجرين، وإن الدول الأعضاء ملزمة بضمان نقلهم إلى مكان آمن وفي ظروف تحفظ حقوقهم الإنسانية، مشيرا إلى أن السلطات الليبية أبدت التزاما بإنقاذ المهاجرين في ظل ظروف شديدة الصعوبة.

هذا، وأعلنت مفوضية شؤون اللاجئين بالأمم المتحدة بإنقاذ 8 آلاف و74 لاجئا ومهاجرا في البحر من قبل حرس السواحل الليبي منذ بداية العام الجاري.