السراج خلال كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة
السراج خلال كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

السراج يدعو لنزع السلاح وإخراج المرتزقة تنفيذا لمبادرة وقف إطلاق النار

أكد رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ضرورة نزع السلاح في المناطق المذكورة وفقا لمبادرة وقف إطلاق النار وإخراج المرتزقة منها، داعيا إلى دعم جهود الحوار السياسي لإنهاء الأزمة القائمة في البلاد.

ورحب السراج في كلمة مسجلة له بثت أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الخميس، بالدعم الدولي لمبادرة وقف إطلاق النار، محملا الطرف المعتدي المسؤولية جراء استفزازاته المستمرة.

وقال رئيس المجلس الرئاسي إنهم أوفوا بوعودهم التي قطعوها بأن لا يدخل المعتدي طرابلس، داعيا في الوقت ذاته من دعموا المعتدين إلى إعادة النظر في مواقفهم والعمل مع حكومة الوفاق وفقا للشرعية الدولية.

وفي الجلسة ذاتها، قال مندوب ليبيا الدائم لدى الأمم المتحدة الطاهر السني إنه يجب على الدول التي تستفز الليبيين من خلال رسم خطوط حمراء وهمية على أرضهم أن تتوقف عن هذه الأفعال التي لا طائل من ورائها.

وأضاف المندوب الليبي في الأمم المتحدة أنه ينبغي على تلك الدول ترك لغة الوعيد والتهديد التي لن تزيد الأزمة الليبية إلا حدة وتعقيدا، مستدركا بقوله بل يجب على تلك الدول كبح لجام من يدعمونهم، ممن سعوا لخرقة الهدنة مرارا منذ إعلانها.

وفي جلسة سابقة للجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الإربعاء طلب السني من الأمين العام الأممي أنطونيو غوتيريش، بالتعجل في إطلاق الحوار السياسي الشامل، مشيرا إلى أن الليبيين سئموا المراحل المؤقتة ويسعون لحلول تصل بهم إلى دستورٍ دائم تعقبوه الانتخابات.

وفي سياق الحوار الشامل، أكد الناطق الرسمي باسم البعثة الأممية جان العلم في تصريح للأحرار، أن البعثة في طور التحضير لعقد منتدى الحوار السياسي الليبي في الأسابيع المقبلة، موضحا أنه بمجرد استكمال الترتيبات، ستنشر جميع التفاصيل المتعلقة بالحوار، بما في ذلك تاريخ ومكان الانعقاد وما يتعلق بالمشاركين.