لافروف: المشاورات الروسية التركية تعزز وقف إطلاق النار بليبيا

لافروف: المشاورات الروسية التركية تعزز وقف إطلاق النار بليبيا

أكد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف أن المشاورات التي جرت قبل أيام بين الروس والأتراك في أنقرة تهدف إلى مساعدة الأطراف الليبية على تعزيز وقف إطلاق النار.

وشدد لافروف في تصريحات تلفزيونية على ضرورة التوصل إلى اتفاق بين الليبيين أنفسهم، وقال إن روسيا وتركيا يمكن أن تستخدما مساعيهما الحميدة لإقناع الأطراف بتوطيد الوضع على الأرض حتى لا يستأنف القتال ثم العودة إلى تنفيذ أجندة برلين.

ودعا لافروف إلى حل مشكلة النفط وتسوية الأزمة الليبية سياسيا وإجراء انتخابات شاملة، وأوضح أن موسكو دعمت قرار مجلس الأمن الخاص بفرض حظر على توريد السلاح إلى ليبيا، داعيا الجميع إلى احترام هذا القرار وضمان تنفيذه.

وسبق لوزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، قبل أسبوع، أن كشف عن تقارب في وجهات النظر خلال المباحثات الأخيرة بين تركيا وروسيا المتعلقة بوقف إطلاق النار في ليبيا والعملية السياسية بالبلاد خلال اجتماعات جرت بينهم مؤخرا في أنقرة.

وأضاف أوغلو خلال لقاء تلفزيوني أن هدف تركيا مع روسيا تحقيق وقف إطلاق النار في ليبيا، مبينا أن روسيا تقف مع الطرف الآخر في إشارة إلى مليشيات حفتر، أما تركيا فتقف مع الإدارة الشرعية المتمثلة في حكومة الوفاق.

وشهدت تلك الأيام احتماع بين مسؤولين أتراك وروس في أنقرة، لإجراء محادثات جديدة بشأن التطورات في ليبيا.

كما وعقد الطرفان الروسي والتركي محادثات بشأن ليبيا قبل ذلك، وجاء ذلك في 31 أغسطس الماضي، و1 سبتمبر الجاري في موسكو.