النمروش والحداد في أبوقرين
النمروش والحداد في أبوقرين

النمروش والحداد يتفقدان محور أبورقرين ويقفان على احتياجات الجبهة

أكد وزير الدفاع صلاح النمروش أثناء تفقده لمحور أبوقرين رفقة رئيس الأركان محمد الحداد الوقوف على احتياجات الجبهة خلال زيارتهما للموقع.

ورافق النمرروش والحداد في جولتهما رؤساء الأركان النوعية إلى جانب مديري الإدارات برئاسة الأركان، واجتمعوا بمسؤولي غرفة عمليات سرت الجفرة، وزاروا محاور القتال التابعة لنطاق الغرفة.

وفي الأثناء، صرح النمروش أن جولته تلك رسالة إلى المقاتلين مفادها أننا “واقفون معكم وندعمكم ونثمن جهودهم”.

وصرح قبل ذلك الوزير في لقاء دبلوماسي بأن الوزارة ورئاسة الأركان العامة تعملان على توحيد المؤسسة العسكرية، وعازمتان على بناء جيشٍ حقيقي قادرٍ على حماية ليبيا دون وجود لحفتر وأبنائه فيه.

كما أكد النمروش الثلاثاء استمرار دعم الوزارة اللامحدود لغرفة عمليات سرت الجفرة وذلك أثناء استقباله عددا من قادة المحاور بالغرفة، لافتا إلى تسخير كافة الإمكانيات لمساندتهم والوقوف معهم حتى تحقيق النصر على المعتدين.

ومن جهتهم أكد قادة المحاور أنهم لن يعترفوا بمخرجات أي حوار سياسي لا يكونون فيه طرفا بارزا، وبأنهم لن يسمحوا بالقفز على أرواح الشهداء، وفق قولهم.

وجاء في تصريحات للنمروش في تصريحات صحفية قبل يومين شروعهم في بناء القوات المسلحة وتطوير الجيش، وإعادة هيكلته، وتطوير قطاعات الدفاع الجوي والبحري وقوات مكافحة الإرهاب والقوات الخاصة.

وأوضح أن مباحثاتهم متواصلة مع الجانب التركي، مشيرا إلى تجهيز أول مركز تدريب في ضواحي العاصمة، وأن الأولوية في بناء الجيش ستكون حسب المعايير الدولية للقوة المساندة الشابة التي شاركت في الدفاع عن طرابلس، دون نسيان ضباط الجيش في إدارة المعارك، وفق قوله.