شركة الكهرباء و بلدية طرابلس المركز
شركة الكهرباء و بلدية طرابلس المركز

بلدية طرابلس: أزمة الكهرباء “حرب باردة” ونحمل الرئاسي المسؤولية

وصفت بلدية طرابلس المركز حالات الإظلام التام والمتكرر وقطع المياه طيلة الفترة الحالية بأنه استمرار للعدوان على العاصمة بحلته الباردة، على حد تعبيرها.

وقالت البلدية في بيان لها إن ذلك يأتي ضمن سلسلة الحروب التي تقودها بعض الأطراف الخارجية لضمان استمرار ليبيا في دوامة الصراعات والحروب.

وجاء في البيان إٔن الإظلام التام على الجنوب والغرب نتيجة التعدي على محطات الكهرباء بحجة إرجاع التيار بالقوة وما ينجر عنه من انقطاع الماء، أصبح يجني ثماره السلبية على نفسية المواطن في ليبيا عامةً وطرابلس خاصةً.

وحملت بلدية طرابلس المركز المجلس الرئاسي المسؤولية الكاملة تجاه الاعتداءات، ودعت لتكليف الجهات الأمنية التابعة له بحماية المنشآت الحيوية والمرافق الخدمية ومتابعة المخربين.

كما حذر بيان البلدية من أن التراخي والإهمال تجاه هذه الأفعال سيؤدي لعطش العاصمة فضلاً على فقدانها الطاقة الكهربائية “وهذا تهديد مباشر للأمن القومي”.

وتعاني شبكة الكهرباء ترديا لافتا، كان من أبرز دوافع المواطنين في الاحتجاجات السابقة بطرابلس، وما تزال الأزمة قائمة وتلقي بظلالها على معيشة السكان، وآخرها وقوع إظلام جزئي قبل يومين على شبكة المنطقة الغربية.