فرقاطة فرنسية
فرقاطة فرنسية

عملية إيريني: وصلنا إلى القدرة التشغيلية الكاملة

أعلنت عملية إيريني وصول العملية إلى قدرتها التشغيلية الكاملة، ما يمكنها من اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لإنجاز مهمتها.

وأكدت عملية إيريني على تويتر أن توفير الأصول للعملية يتم من قبل إيطاليا وفرنسا وألمانيا واليونان ولوكسمبورغ وبولندا.

وأطلق الاتحاد الأوروبي في مايو الماضي مهمة إيريني لمراقبة تنفيذ حظر الأسلحة على ليبيا للعمل في شرق المتوسط لمراقبة السفن التي يشتبه في نقلها أسلحة ومقاتلين إلى ليبيا.

هذا وقالت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي أمس الأول الخميس، إنهم عازمون على إرسال فرقاطة جديدة إلى المتوسط لدعم عملية إيريني الأوروبية في مراقبة تنفيذ حظر الأسلحة المفروض على ليبيا.

وأوضحت بارلي في تصريحات صحفية أن إرسال الفرقاطة “لاتوش تريفيل”، يتعلق بفرض حظر الأسلحة الذي قرره مجلس الأمن والذي يعتبر شرطا أساسيا لتخفيف التوترات وتسهيل العملية السياسية في ليبيا.

يشار إلى أن فرنسا كانت أرسلت الفرقاطة “جان بارت” في المتوسط في مايو الماضي لدعم عملية إيريني العسكرية التي انطلقت في أبريل لمراقبة الحظر المفروض على السلاح في ليبيا.