مستشار الرئيس التركي ياسين أقطاي
مستشار الرئيس التركي ياسين أقطاي

أقطاي: وجودنا بليبيا للسلام وندعو مصر للتوافق

قال مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية ياسين أقطاي إن وجودهم في ليبيا ليس احتلالا بل هدفه إقامة الإصلاح والسلام والحفاظ على وحدة ليبيا واستقرارها، متمنيا أن تتبنى مصر هذا النهج.

وأضاف أقطاي في تصريحات نقلتها وكالة الأناضول، أنه لو جرى التوافق مع الجانب المصري بشأن الحفاظ على وحدة ليبيا واستقرارها، ستكون كل مصالح المصريين مصونة على حد تعبيره.

وتابع أن مَن يُحرّض الجيش المصري على معاداة ومحاربة الجيش التركي هما دولتا الإمارات وفرنسا، “لكن هذا شيء مستحيل، ولن يحدث”.

وذكر مستشار الحزب الحاكم التركي أنه يستغرب الأحاديث التي تتحدث عن تدخل تركيا “فهل جاءت تركيا إلى ليبيا جبرا أو احتلالا؟ بالطبع لا، لأنها جاءت تلبية لدعوة حكومة الوفاق الليبية وبموافقتها، لأن تركيا تحترم حقوق كل الدول”.

هذا، ورفضت بـ9 سبتمبر المندوبية الليبية في الجامعة العربية وصف الأخيرة لاتفاقيتها مع تركيا بالتدخل وتحفظت على قرارتها بهذا الصدد، معارضة استخدام قرارت مجلس الجامعة كوسيلة لتصفية الحسابات والخلافات السياسية لبعض الدول الأعضاء مع دول خارج المجلس مستغربة بشدة من سياسية “ازدواجية المعايير والكيل بمكيالين في التعامل مع التدخلات في الشوؤن الداخلية للدل العربية”.

وأكدت ليبيا تحفظها على القرار ونصه بالكامل نظرا إلى أنه اعتبر دعم الحكومة التركية للحكومة الشرعية في ليبيا تدخلا رغم أنه بطلب منها وبموجب مذكرة تفاهم، لافتة إلى تجاهل دول أجنبية أخرى ارتكبت عدوانا وجرائم في ليبيا وثقتها تقارير فرق الخبراء التابع للأمم المتحدة.