علم ألمانيا وليبيا
علم ألمانيا وليبيا

ألمانيا: محادثات سويسرا انفراجة ونجاح للوساطة الأممية

أكدت ألمانيا أن مخرجات محادثات سويسرا تعد انفراجة ونجاحًا لدور الوساطة من الأمم المتحدة تحت إشراف الممثلة الخاصة بالنيابة ستيفاني ويليامز.

وأعلنت الخارجية الألمانية ترحيبها بما وصفته بالتقدم الكبير الذي جرى إحرازه بين الأطراف الليبية في مونترو السويسرية نحو حل سياسي للصراع بالبلاد.

وجاء عن متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية في بيان نشرته السفارة أن هذا التقدم يبرز كيف يمكن توحيد مؤسسات الدولة الليبية وتعزيزها.

وأوضح البيان أنه من الملحوظ بهذا السياق الجديد وجود نأي عن المنطق العسكري وعودة إلى المنطق السياسي من جانب الأطراف الليبية.

ونوهت المتحدثة أنه من خلال عملية برلين وإسهام ألمانيا في مجلس الأمن الدولي ساهمت بلادها وشركاؤها الأوروبيون في خلق الإطار لمثل هذا الحل السياسي في ليبيا، “ولقد قمنا بتمويل التهيئة للحوار في مونترو بشكل كبير”.

وناشدت الخارجية الألمانية جميع المسؤولين الليبيين اغتنام هذه الفرصة والإقرار بنتائج المحادثات الليبية الداخلية في مونترو.

وشدد المتحدثة على أن ألمانيا ستحترم الاتفاقات بين الأطراف الليبية، و”نتوقع الشيء نفسه من جميع المشاركين في عملية برلين، وسوف نكون على استعداد لدعم تنفيذها مع شركائنا الدوليين”.

وانتهت بـ9 من الشهر الجاري مشاورات جنيف إلى توصيات ضمن مرحلة أطلق عليها المشاركون من المستقلين وممثلي الجهات السياسية “المرحلة التمهيدية للحل الشامل”، وعلى رأسها إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية وإعادة تشكيل السلطة التنفيذية ونقلها مؤقتا إلى سرت، وذلك كله خلال مدة أقصاها 18 شهرا.

هذا، واحتضنت المغرب حوارا بين ممثلي مجلس الأعلى للدولة والنواب، خلص في ختامه الخميس إلى توافق “شامل” على آلية تولي المناصب السيادية.

كما أعلنت البعثة بناء على مشاورات جنيف والمغرب “وبعد أسابيع من المحادثات المكثفة مع الأطراف الرئيسية الليبية والدولية” أنها ستطلق الترتيبات اللازمة لاستئناف مؤتمر الحوار السياسي الليبي الشامل وأنه سجيري الإعلان عن ذلك في الفترة القادمة.