السراج والمشري وعقيلة صالح وحفتر
أرشيف السراج والمشري وعقيلة صالح وحفتر

مشاورات في جنيف حول مواصلة حكومة الوفاق مهامها لسنة واحدة

حصلت قناة ليبيا الأحرار على تسريبات بشأن الحوار السياسي المنعقد في جنيف والذي تمت فيه المشاروات حول مواصلة حكومة الوفاق لمهامها لمدة أقصاها سنة واحدة وأن يقوم الحوار بادخال التعديلات على الاتفاق السياسي وسن القوانين ذات الصلة بالفترة التمهيدية.

وتفيد التسريبات التي حصلت ليبيا الأحرار عليها أن المرحلة التمهيدية للحل الشامل تنتهي بانتخابات رئاسية وبرلمانية وفقا للقاعدة الدستورية والأجال المتفق عليها، وبتسمية مجلس رئاسي من رئيس ونائيبين ويتزامن ذلك مع اختيار رئيس للوزراء من خلال لجنة الحوار السياسي.

كما تفيد المعلومات الواردة من جنيف أنه على مجلسي الأعلى للدولة والنواب الاضطلاع بالمهام القانونية ذات العلاقة بالمناصب السيادية والمسار الانتخابي، وفي حال تعذر إصدار القرارات في الآجال اللازمة تؤول هذه المهام إلى لجنة الحوار السياسي الليبي.

كذلك، فقد أتم وفدا كل من المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب لطبرق أمس الثلاثاء مشاوراتهما بمنطقة بوزنيقة بالمغرب، التي جاءت بدعوة من الخارجية المغربية، بغية استئناف الحوار السياسي بعد توقفه إبان عدوان حفتر ومليشياته على طرابلس.

وقد أكد الطرفان في بيان ختميّ مشترك لهما، تحقيق الحوار في المغرب تفاهمات “مهمة” تتعلق بتحديد معايير مهمة لـ” إنهاء حالة الانقسام المؤسساتي، ووضع حد للفساد وإهدار المال العام”، كما أضاف البيان بأن جلسات الحوار السياسي تسير بشكل إيجابي وبناء وأن الجميع يأمل تحقيق نتائج إيجابية وملموسة من شأنها تمهيد الطريق لإتمام التسوية السياسية الشاملة في ربوع البلاد.

وفي سياق ذي صلة، وبحسب تسريبات لليبيا الأحرار أيضا٫ فقد توجه أمس الثلاثاء وفد يمثل المجلس الرئاسي إلى القاهرة في زيارة غير معلنة وبالتنسيق مع سفير مصر في ليبيا٫ حيث ضم الوفد عددا من أعضاء مجلس النواب بطرابلس وجزء مستشاريه وشخصيات مستقلة أخرى.

يذكر أن جنيف احتضنت منذ بداية المسار السياسي في عام 2015، خلال حقبة المبعوث الأممي السابق إلى ليبيا برناردينو ليون، كذلك استمرت جنيف باستضافة جلسات الحوار الليبي أثناء فترة المبعوث الأممي الأسبق مارتن كوبر خلال عامي 2016 و 2017، كما حالت استضافة جولة أخرى للحوار مطلع العام الجاري ولكن دون جدوى.