السراج وأردوغان يبحثان تعزيز التعاون الأمني وعودة الشركات التركية

السراج وأردوغان يبحثان تعزيز التعاون الأمني وعودة الشركات التركية

بحث رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج والرئيس التركي رجب طيب أردوغان التعاون الأمني والاقتصادي بين البلدين وملفات أبرزها عودة الشركات التركية لاستكمال المشاريع المتوقفة.

وناقش الجانبان المساهمة في مشاريع جديدة، كما أكد الاجتماع استمرار التنسيق بين البلدين في التعامل مع تداعيات جائحة كورونا، وفق المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي,

وثمن السراج موقف تركيا الداعم لحكومة الوفاق وحرصها على إنجاح مسار التسوية السياسية ليصل الليبيون عبر التوافق على مسار دستوري وانتخابات تشريعية ورئاسية.

من جانبه جدد أردوغان دعم بلاده لمبادرة السلام التي أعلنها السراج في 21 أغسطس الماضي، التي تقضي بوقف إطلاق النار، واستئناف إنتاج وتصدير النفط، ونزع السلاح من منطقتي سرت والجفرة، واستئناف مسارات برلين الثلاث المسار الأمني العسكري، والاقتصادي، والسياسي.

وكان رئيس المجلس الرئاسي وصل إسطنبول مساء أمس السبت في زيارة عمل قصيرة في إطار عملية التشاور والتنسيق بين البلدين.

وبحث أردوغان الأسبوع الماضي مع رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري في اجتماع بإسطنبول تطورات الأزمة في ليبيا، كما تناول الجانبان الملفات ذات الاهتمام المشترك والعلاقات الثنائية بين البلدين.
هذا وأعلن السراج في الأسبوع نفسه بدأه تعديلات عاجلة بالوزارات الحكومية، بعيدا عن الإرضاءات والمحاصصة، مؤكدا أنه قد يضطر لإعلان الطوارئ من أجل تشكيل حكومة أزمة.

وبادر رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ونواب طبرق عقيلة صالح في 21 أغسطس بإعلان وقف لإطلاق النار في بيانين متزامنين تضمنا الدعوة إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية وسط ترحيب دولي وعدم قبول من مليشيات حفتر الذي اخترقوا الهدنة عدة مرات.