مؤسسة النفط تعلن نقل مليشيات حفتر كورونا لحقل الشرارة

مؤسسة النفط تعلن نقل مليشيات حفتر كورونا لحقل الشرارة

أفادت المؤسسة الوطنية للنفط بنقل مليشيات حفتر الذين يطلقون على أنفسهم صفة حرس المنشآت النفطية، لفيروس كورونا إلى حقل الشرارة النفطي.

وأكدت المؤسسة في بيان لها استمرار عسكرة الحقول من مليشيات حفتر، وأن تلك المجموعة المذكورة مكونة من 20 عنصرا من “حرس المنشآت” مع المدعو المبروك سحبان قد دخلوا عنوة السبت إلى الحقل متجاهلين الإجراءات الاحترازية التي تتبعها الشركة للوقاية من فيروس كورونا.

وذكر بيان المؤسسة أن الوطينة للنفط سجلت الأحد حالة إصابة بفيروس كورونا تعود لأحد الموظفين الأجانب العاملين بالحقل، نتيجة مخالطته لعناصر حرس المنشآت بسبب تواجدهم الدائم وغير المنضبط بالورشة التابعة للحقل من أجل صيانة وإصلاح مركباتهم الآلية.

وجاء عن رئيس المؤسسة مصطفي صنع الله أنه لم يعودوا يملكون أية سلطة تمكنهم من تطبيق الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا لافتا إلى أن شركة أكاكوس بصدد إخلاء الحقل وإيقاف العمليات به بالكامل.

وحذر رئيس المؤسسة الوطنية للنفط من أن ووقف العمليات في حقل الشرارة سيترتب عليه توقف إمدادات الوقود لمحطة أوباري الغازية، إضافة إلى تعرض الحقل للسرقة والنهب.

كما أشارت المؤسسة إلى أنه من بين انتهاكات مليشيات حفتر دخولهم إلى السكن المخصص للموظفين والإقامة به، ومطالبتهم إدارة الحقل بتوفير 150 وجبة للرتل المرافق لهم في ظل ما تمر به جميع شركات القطاع من تقشف ونقص شديد في المزانية وعدم توفر الأموال بسبب الإقفال القسري للحقول والموانئ النفطية.