الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش

غوتيرش: نطالب باحترام وقف إطلاق النار ومنع الخطابات العدائية

رحب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش بدعوات وقف إطلاق النار، مطالبا كل الجهات المسلحة باحترامه ووقف الخطابات والأعمال العدائية.

وطالب الأمين العام في تقريره بشأن ليبيا بإجراء تحقيقات ذات مصداقية في الانتهاكات المنهجية للقانون الدولي والمقابر الجماعية بترهونة من أجل محاسبة المنتهكين لتحقيق العدالة وإنصاف الضحايا.

هذا، وأكد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أن مبعوثة الأمين العام إلى ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز، على اتصال بجميع الأطراف بمن فيهم حفتر من أجل الالتزام بوقف أعمال العنف.

وأضاف دوجاريك في مؤتمر صحفي عبر الدائرة التلفزيونية بنيويورك، أن الأمم المتحدة على علم بالتطورات الأخيرة في إشارة إلى خرق مليشيات حفتر لاتفاق وقف إطلاق النار، واستهداف قوات الجيش الليبي في ضواحي سرت.

وجاء الجمعة عن السراج أن خرق وقف إطلاق النار من قبل مليشيات حفتر واستهداف قوات الجيش بعدد من صواريخ جراد ليس غريبا عليها، لافتا أن هذه المليشيات أخلت بعدد من الاتفاقات في مناسبات عدة.

هذا وقال الخميس آمر غرفة عمليات سرت الجفرة إبراهيم بيت المال إن قوات الجيش تنتظر أوامر القيادات العليا وتحافظ على قرار وقف إطلاق النار رغم خرق مليشيات حفتر له، وأنه أبلغ القائد الأعلى للجيش فائز السراج في حال حدوث خرق جديد فإن قوات الجيش ستكون جاهزة للرد، وفق قوله.

من جهته، صرح المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد محمد قنونو بأنهم “لم و لن ولا يقون أبداً فيما يعلنه مجرم الحرب من هدنة، لأنه اعتاد على الغدر والخيانة”، وأن قيادة العمليات في انتظار تعليمات القائد الأعلى للتعامل والرد على مصادر النيران من مليشيات حفتر بسرت في المكان والزمان المناسبين.

وجاء قنونو في تصريجات نقلها المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب، أن قواتهم رصدت ليل البارحة خرقا متوقعا لإعلان وقف إطلاق النار من ميليشيات حفتر الميليشات بإطلاقها 12 صاروخ غراد تجاه مواقع تمركزات قواتهم غرب سرت.

هذا، وأفاد الناطق باسم غرفة عمليات سرت الجفرة العميد عبد الهادي دراه بأن مليشيات حفتر خرقت وقف إطلاق النار صباح الخميس، بعد استهدافها لمواقع قريبة من قوات الجيشي الليبي بأكثر من اثني عشر صاروخ غراد.

وأضاف دراه في تصريح خاص لليبيا الأحرار، أن خرق إطلاق النار يثبت أن القوات الموجودة في سرت مجرد مليشيات ولا تتبع أي أوامر، مشدداً أن قوات الجيش الليبي لن تتوانى في الرد على مثل هذه التصرفات وفق ما تقره العمليات الميدانية.