عمليات المنطقة الغربية تحذر مستغلي المظاهرات للتخريب

عمليات المنطقة الغربية تحذر مستغلي المظاهرات للتخريب

حذرت غرفة عمليات المشتركة بالمنطقة الغربية التابعة لرئاسة أركان الجيش الليبي مستغلي المظاهرات للتخريب من أنهم سيكونون تحت طائلة القانون.

وأوضحت الغرفة في بيان لها أنه تبين لها أن هناك مجموعات تتبع جهات في الداخل والخارج تستغل حجة الحق في التظاهر متجاهلين أن هذا الحق ينظمه قاون يجب اتباعه حتى “لا يتحول إلى غطاء لنشر الفوضى والتدمير”.

وقال البيان إن الغرفة تنبه كل الغوغائيين بأن يحفوا أنفسهم ولا يكونوا أداة في يد جهات تحركهم لأنهم سيكونون تحت طائلة القانون وسيتحلى عنهم داعموهم كما فعلوا في السابق،ٍ وفق البيان.

واستغربت الغرفة بيانات نقابات المحامين التي يعلنون فيها انضمامهم إلى هذه المظاهرات “الليلية وما صاحبها من شغب وضرر اعتداءات على الممتلكات العامة والخاصة، وفق البيان.

وتابع البيان أن نقابة المحامين كان على رؤسهم الطير طيلة العدوان على طرابلس عندما كانت تقصف ليلا ونهارا فضلا عن عدم إدانتها للجرائم ومسلسل اكتشاف المقابر، التي “هي أولى بالتضامن ورفع القضايا الجنائية ضد مرتكبيها”.

وجاء عن وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا، أن الوزارة مستعدة لحماية المتظاهرين العزل من بطش “الغوغائيين” الذين لا يمثلون أبطال عملية بركان الغضب، على حد وصفه.

وأكد باشاغا في بيان نشرته وزارة الداخلية الخميس، أنهم رصدوا المجموعة التي اعتدت على المتظاهرين في ميدان الشهداء وسط طرابلس، وعرفوا تبعيتها والجهات الرسمية المسؤولة عنها، محذرا أولئك المسلحين من محاولة المساس بحياة المتظاهرين أو تعريضهم للترويع أو حجز الحرية، وأن الوزارة قد تستعمل القوة لحماية المدنيين.