عسكري مرزق
عسكري مرزق

عسكري مرزق يرحب بوقف إطلاق النار والعودة للعملية السياسية

رحب المجلس العسكري لمدينة مرزق بدعوات وقف إطلاق النار والعودة للعملية السياسية امتثالا لقرارات القائد الأعلى للجيش الليبي فايز السراج.

وذكر المجلس في بيان مصور أنهم مستعدون للرد على أي اختراقات قد تحدث، مؤكدين رفضهم لدعوات التقسيم، وأن الجنوب جزء أصيل من ليبيا، ولن يكون مأوى لأي مجموعات إرهابية، بحسب البيان.

من جهته، أكد المجلس الرئاسي في اجتماع له السبت أهمية استئناف العملية السياسية على أسس واضحة، لا مكان فيها لمن تلوثت أيديهم بدماء الليبيين، مؤكدا أن الانتخابات البرلمانية والرئاسية هي الهدف للوصول إلى مرحلة سياسية دائمة مستقرة مشددا على مدنية الدولة، ورفض حكم العسكر.

وأصدر السراج، الجمعة، تعليماته بالوقف الفوري لإطلاق النار وكافة الأعمال القتالية بكامل الأراضي الليبية، موضخا أن هذه الموقف سيقضي بأن تكون منطقتا سرت والجفرة منزوعتي السلاح.

ونوه السراح إلى أن الأجهزة الشرطية ستتولى تأمي المنطقتين، موضحا أن مبادرة وقف إطلاق النار تأكيد بأن الغاية النهائية هي استرجاع السيادة الكاملة على التراب الليبي، وخروج القوات الأجنبية والمرتزقة.

كما أعلن رئيس مجلس نواب طبرق وقف العمليات القتالية قائلا إنهم يتطلعون إلى أن يجعل وقف إطلاق النار مدينة سرت مقرا مؤقتا للمجلس الرئاسي الجديد، وتؤمنها قوة شرطية تمهيدا لتوحيد مؤسسات الدولة كمرحلة توافقية تستكمل طبقا لمسار 5+5.

وأكد عقيلة في بيان صدر عنه الجمعة، أنهم سيلتزمون بوقف دائم لإطلاق النار في كافة التراب الليبي، وأن ذلك سيقطع الطريق على التدخلات العسكرية الأجنبية، وينتهي بإخراج المرتزقة وتفكيك المليشيات.