ردود الفعل الدولية على إعلاني ,rt
ردود الفعل الدولية على إعلاني عقيلة والسراج

توالي ردود الفعل الدولية إزاء إعلاني السراج وصالح بوقف إطلاق النار

تتوالى أصداء الإعلانين المتزامنين للوقف الفوري لإطلاق النار وعودة استئناف إنتاج النفط من أطراف دولية وإقليمية مرحبين بالخطوة وآملين بأن تمهد لمفاوضات سياسية تنهي الصراع المستمر منذ سنوات عدة.

تشاور مصري ألماني
وأكد وزيرا الخارجية المصري سامح شكري والألماني هايكو ماس، في اتصال هاتفي، أهمية الاستفادة من تلك الخطوة الهامة للوصول إلى تسوية سياسية شاملة للأزمة، تستهدف استعادة الأمن والاستقرار في البلاد، وتسهم في محاربة التنظيمات الإرهابية والتصدي للتدخلات الأجنبية، وتحقق طموحات الشعب الليبي وتحفظ مقدراته.

ترحيب إفريقي
بدوره، رحب رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فكي بإعلان الوقف الفوري لإطلاق النار، مطالبا الأطراف الليبية باحترامه، ومعتبرا أن إعلان وقف القتال سيسهل مبادرات الحوار واستئناف عمل اللجنة العسكرية وإطلاق حوار سياسي بين الليبيين.

رفض حكم العسكر
وفي سياق منفصل وعقب الترحيب الواسع للبيانات المتزامنة، أكد المجلس الرئاسي خلال اجتماع عقده لتقييم المواقف الدولية والإقليمية، أهمية استئناف العملية السياسية على أسس واضحة، وتنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية للوصول إلى مرحلة سياسية دائمة مستقرة، إلى جانب التشديد على مدنية الدولة ورفض حكم العسكر استجابة لمطلب الليبيين.

إذن، ترحيب واسع من كافة الأطراف الدولية الفاعلة في الشأن الليبي بالخطوات التي أقدم عليها كل من السراج وصالح تمهد لحل الأزمة والصراع، فهل ستشكل هذه الخطوات أرضية مناسبة لإعادة إطلاق الحوار السياسي بدلا عن المواجهة المسلحة وإراقة الدماء، أم أن حظوظ نجاحها، ستواجه وفق مراقبين بعدم التزام خليفة حفتر صاحب التاريخ الحافل بنقض العهود والإخلال بالاتفاقات.