الاحتجاجات على تردي الأوضاع المعيشية في سبها تدخل أسبوعها الثاني

الاحتجاجات على تردي الأوضاع المعيشية في سبها تدخل أسبوعها الثاني

تستمر الاحتجاجات الشعبية بمدينة سبها على تردي الأوضاع المعيشية، للأسبوع الثاني على التوالي.

وأطلق المتظاهرون على احتجاجاتهم المطالبة بتوفير الخدمات الأساسية من كهرباء ووقود، اسم ثورة الفقراء.

وشهدت الاحتجاجات رفع شعارات مطالبة بمحاربة الفساد، ودعم المصالحة الوطنية، وتوفير الأمن، والخدمات الأساسية للمواطنين، في المدينة.

وصدر في منتصف الشهر الجاري بيان عن الجماهير المتظاهرة يطالب بسحب الثقة عن النواب وأعضاء الرئاسي الممثلين للجنوب فضلا عن المطالبة بالوقود وتشكيل لجنة لمتابعة توزيعه.

وطالب البيان “الحكومات” بحل مشاكل المياه والصرف الصحي لتنفيذ خطوات النقل داعيا الجهات المعنية إلى الإسراع في استكمال مشروع محطة أوباري الغازية.

كما نادى المتظاهرون ببسط الأمن في المدينة وتفعيل أجهزتها وتشكيل لجنة لمتابعة الملف الصحي بالتنسيق مع ديوان المحاسبة والرقابة الإدارية ومحاسبة المتورطين في الفساد.