تحليل كورونا
تحليل كورونا

كورونا.. أرقام متزايدة ووضع مقلق

وثق المركز الوطني لمكافحة الأمراض إصابة 414 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع عدد الإصابات إلى 10121 إصابة في عموم البلاد، اللافت فيها أو المؤشر الأحمر هنا هو تسجيل 353 حالة جديدة، في حين جرى تسجيل سبع وفيات جديدة، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 180حالة وفاة في كامل ليبيا.

وضع لا يبشر بخي، وأرقام تؤشر لخطورة ما نحن بصدده من تصاعد وتيرة الإصابات، في ظل إجراءت لم تثبت نجاعتها، وحالة شعبية ملؤها الاحتقان، جراء انقطاعات التيار الكهربائي لساعات طويلة، والأخيرة مرتبطة بشكل وثيق وحالة الحظر المفروضة.

قلق متزايد
مختصون وأطباء عبروا عن قلقهم البالغ من مستويات الانتشار والخطورة المقلقة، وكذلك من المستويات المضطربة للتقاعس في مكافحة هذه الجائحة.

رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بيتر ماورر عقب زيارته لليبيا إلى أن أكثر من نصف مليون شخص في ليبيا يحتاجون إلى رعاية صحية، وأن الصراع وجائحة كورونا يهددان بإغراق مئات الآلاف من المدنيين في عمق الفوضى والانهيار الاقتصادي، في ظل تدني الخدمات الأساسية المقدمة للمواطن والارتفاع في الأسعار.

تضاعف الإصابات
اللجنة الدولية للصليب الأحمر قالت إن عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد زاد لأكثر من 15 ضعفا في أقل من شهرين في ليبيا، مرجعة ذلك إلى آثار الحرب التي أدت إلى تهالك منظومة الرعاية الصحية وألحقت أضرارا بمستشفيات وعيادات، بينما اضطرت مرافق أخرى إلى إغلاق أبوابها فضلا عن انحدار مستوى الخدمات التي يقدمها البعض الآخر بسبب ضعف الاستثمار فيها.

رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير قال إنه وفي خضم هذه الجائحة المتفاقمة لا يتوفر للسكان في ليبيا إلا قدر محدود من إمدادات الكهرباء ومياه الشرب وخدمات الصرف الصحي والرعاية الطبية، لافتا إلى أن أكثر من نصف مليون شخص إلى مساعدات تتعلق بالرعاية الصحية، حيث أن الانهيار الاقتصادي يهدد بإغراق مئات الآلاف من المدنيين في دوامة الفوضى.

حملة توعوية بمصراتة
وفي سياق آخر أعلن المجلس البلدي بمدنية مصراتة في مؤتمر صحفي انطلاق الحملة الوطنية للتوعية المجتمعية لاحتواء جائحة كورونا داخل المدينة، وذلك بسبب ارتفاع نسبة الإصابة بكورونا داخل نطاق البلدية.