ردود الفعل الدولية على إعلاني ,rt
ردود الفعل الدولية على إعلاني عقيلة والسراج

إعلان السراج وصالح.. ردود فعل دولية وإقليمية مرحبة بالخطوة

تتواصل ردود فعل الأطراف الإقليمية والدولية المرحبة بدعوة رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج ورئيس مجلس النواب بطبرق عقيلة صالح إلى الوقف الفوري لإطلاق النار واستئناف إنتاج النفط، ما تزال متواصلة فور إعلانهما للبيانات المتزامنة.

ترحيب أممي وأوروبي
ورحب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بدعوات وقف إطلاق النار، داعيا جميع الأطراف إلى الانخراط بشكل بناء في عملية سياسية شاملة تستند إلى مخرجات مؤتمر برلين وقرارات مجلس الأمن.

كذلك وصف الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الدعوات بالهامة والايجابية، داعيا الطرفان إلى الالتزام بما أعلناه والعودة إلى المسار السياسي.

ترحيب إقليمي ودولي
وإلى باريس الوسيط المتهم دائما بازدواجية التعامل مع طرفي الأزمة، دعت دبلوماسيتها إلى التنفيذ الفعلي لما جرى الإعلان عنه وإبرام اتفاق دائم لوقف إطلاق النار واستئناف العملية السياسية، الأمر ذاته ذهبت إليه عاصمة الثورات المضادة أبوظبي، حيث اعتبرت الدعوات تطورا إيجابيا نحو حوار جامع تؤطره المرجعيات الدولية والإقليمية المتفق عليها.

إقليميا، أعلنت مصر والجزائر وتونس ترحيبهما بالبيان، وهو الأمر ذاته الذي جرى من قبل أطراف عربية ودولية أبرزها ألمانيا وبريطانيا وإيطاليا وكندا وقطر والسعودية والأردن، واتفقت البيانات في مضمونها على أن وقف إطلاق النار خطوة مهمة لعودة المسار السياسي.

صراع نفوذ
إذن تحركات وخطوات عاجلة تجمع جلها على العودة إلى مسار الحل السياسي على أرضية المبادرة الأمريكية، تهدف وفق مراقبين إلى وقف توغل نفوذ الدب الروسي خاصة في الحقول النفطية، وزيادة نفوذ حلفاء واشنطن بالبلاد، فهل تتمكن الجهات الدولية الفاعلة من فرض الحل السياسي، أم أن التنافس الأمريكي الروسي على النفوذ في ليبيا سيزيد الطين بلة ويطيل من عمر الأزمة.