ماكرون: باريس لن تسمح للقوى الأجنبية بالتدخل في ليبيا

ماكرون: باريس لن تسمح للقوى الأجنبية بالتدخل في ليبيا

قال الرئيس الفرنسي “إمانيول ماكرون” إن بلاده لن تسمح للقوى الأجنبية بالتدخل في الصراع الليبي، وانتهاك الحظر المفروض على السلاح.

وأوضح “ماكرون” في تغريدات له على تويتر أن أولويات فرنسا في ليبيا هي الوصول إلى وقف لإطلاق النار، ثم إطلاق ما سماه ديناميكية نحو حل سياسي للأزمة.

وشدد الرئيس الفرنسي على ضرورة تعزيز مهمة إيريني الأوروبية من أجل تنفيذ حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا منذ 2011.

وتعد فرنسا من ابروز داعمي حفتر عسكريا ، حيث اعترفت وزارة الدفاع الفرنسية العاك الماضي بإرسالها صواريخ جافلين الأمريكية إلى ليبيا، والتي عثر عليها في غريان بعد تحريرها من مليشيات حفتر، وقالت إنه جرى تخزينها في مستودع لتدميرها لأنها غير صالحة للاستعمال.

وأقرت وزارة الدفاع الفرنسية حينها بنشرها قوات عسكرية في ليبيا لتنفيذ عمليات لمكافحة الإرهاب، على حد تعبيرها، دون تقديم مزيد من التفاصيل عن مكان أو توقيت هذه العمليات.

وأعلن وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي، منتصف أبريل 2019 مصادرة سلطات بلاده الأمنية أسلحة وذخائر ينقلها أوربيون بينهم 13 فرنسيا على الحدود التونسية مع ليبيا، وأوردت إذاعة فرنسا الدولية لاحقا عن مصدر رئاسي تونسي تأكيده أن المجموعتين المعترضتين بمعبر رأس جدير الحدودي مع ليبيا، هم عناصر استخبارية وليسوا دبلوماسيين.

وكانت باريس اعترفت في يوليو 2016 على لسان رئيسها آنذاك فرانسوا هولاند، بمقتل ثلاثة من أفراد قواتهم الخاصة الفرنسية في حادث تحطم طائرة هليكوبتر في ليبيا خلال عمليات استخبارات، قالت قوات مجلس شورى ثوار بنغازي التي يقاتلها حفتر، إنها هي التي أسقطت الطائرة جنوب المدينة.