كورونا.. إصابة 1611 في 8 أيام من شهر أغسطس بعد تسجيل 153 عينة موجبة و5 وفيات

كورونا.. إصابة 1611 في 8 أيام من شهر أغسطس بعد تسجيل 153 عينة موجبة و5 وفيات

أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض السبت تسجيل 153 عينة موجبة عقب فحص 1003 عينات، موضحا أن 31 من العينات الموجبة هي لحالات جديدة وأن 122 منها لمخالطين، مؤكدا تعافي 31 حالة من الحالات المصابة بفيروس كورونا ووقوع 5 وفيات بسبب فيروس كورونا المستجد.

الوباء مطلع أغسطس
سجلت الإصابات بالوباء العالمي في 8 أيام من شهر أغسطس ما يقارب ثلاثة أضعاف الإصابات في شهر يونيو قبل الماضي الذي شهد فقط 686 إصابة في كامل ذلك الشهر.

أعلى عدد إصابات في يوم
وشهد الشهر الجاري تسجيل أعلى عدد من الإصابات اليومية 404 إصابة في اليوم 6 من أغسطس، في الوقت الذي بلغ مجمل الإصابات في 8 أيام الأولى 1611 إصابة بفيروس كورونا المستجد.

تسجيل 4428 حالة نشطة
وقال المركز الوطني إن الوضع الوبائي شهد تطورا جديدا ببلوغ عدد الإصابات 5232 إصابة من بينها 4428 إصابة نشطة؛ مع تعافي691 حالة ووفاة 113 مصابا بالفيروس منذ بدء انتشاره في البلاد.

دعم أهلي للمركز الوطني
تزامن التطور الوبائي مع خلاف نشب بين الجهات المعنية بالتعاطي مع الوباء حول عدد من الأمور الإدارية والتشغيلية يخشى مراقبون أن يؤثر سلبا على كفاءة المواجهة للوباء؛ وهو ما دفع مواطنين وجهات بلدية وأهلية للإعلان عن دعم المركز الوطني في مواجهة ما اعتبروه محاولة للتأثير عليه من قبل وزارة الصحة ما قد يربك عمله في مواجهة الوباء.

دعم فروع المركز للرئيسي
وأعلنت فروع المركز الوطني لمكافحة الأمراض بالمنطقة الشرقية تضامنها مع الفرع الرئيسي بطرابلس الذي شددوا على أنه المركز الوحيد البعيد عن التجاذبات السياسية، مطالبين بضرورة توفير الأجهزة ومستلزمات التشغيل والتشخيص بشكل عاجل له ولكافة فروعه وعدم المساس بالهيكل التنظيمي وإدارة المركز وعدم خلق أجسام موازية له تعرقل عمله وتسحب من صلاحياته.

الأرقام لا تنحاز
الموقف من التعامل المهني مع انتشار الوباء في ليبيا يتفاوت بين الإشادة والانتقاد؛ غير أن الأرقام شاهد لا ينحاز ولا يجامل وشهادتها تفيد بأن هناك ارتفاع كبير في أعداد الإصابات وانتشار جغرافي واسع للفيروس، وهو ما يضع الجميع أمام مسؤولياتهم دون تهوين ولا تهويل، فالعبرة في نهاية المطاف بالنتائج.