كورونا.. إصابات متزايدة ومطالبات بمعاقبة مخالفي الإجراءات

كورونا.. إصابات متزايدة ومطالبات بمعاقبة مخالفي الإجراءات

أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض الاثنين، تسجيل رقم قياسي في الإحصاءات اليومية لإصابات كورونا، بعدد يُعد هو الأعلى منذ انتشار الجائحة، ليرتفع الإجمالي في ليبيا إلى 2827 حالة.

وأوضح المركز الوطني في نشرته، أنه تسلم في 27 من الشهر الجاري أكثر من 1900عينة من مدن مختلفة، لتتوزع الحالات الجديدة والمخالطة بين مدن طرابلس وزليتن ومصراتة والزاوية والجفرة وجنزور وسبها.

ارتفاع بمجمل المدن

وفيما يخص حالات الشفاء، فقد تعافت 24 حالة مصابة ليرتفع عدد الناجين من كورونا إلى 577، فيما سجلت ثلاث وفيات في مدينتي الجفرة وسبها، ليبلغ إجمالي الضحايا 64 حالة منذ بدء انتشار الوباء.

ارتفاع متزايد ومتسارع خلال شهر يوليو الجاري سجلت خلاله إصابات لامست حاجز الألف وثمانمئة وستين إصابة بفيروس كورونا في مجمل المدن والمناطق على كامل جغرافيا البلاد شرقا وغربا وجنوبا، كما سجلت في سبعة أيام من الشهر الجاري إصابات يومية تجاوزت المئة حالة.

مخالفات مالية

بدورها، عقدت اللجنة العليا لمجابهة كورونا اجتماعا طارئا نتج عنه ضرورة مخاطبة المجلس الرئاسي من أجل اعتماد جملة من التدابير على رأسها اعتماد مخالفات مالية على كل من يخترق حظر التجوال، والتقيد بتنفيذ خطة التدابير الموضوعة.

كذلك شددت بلدية مصراتة عقب تزايد عدد الاصابات فيها، على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية الموصى بها، وفرض عقوبات وغرامات بحق المخالفين للضوابط.

تفاقم الوضع يدعو لمزيد من الإجراءات الاحترازية لمجابهة الوباء ومحاولة محاصرته، كما يدفع إلى التساؤل عن أسباب التفشي السريع وهل يعود ذلك لقلة وعي المواطن بخطر الوباء أم تقصير من مؤسسات الدولة، فهل ستلجأث البلاد في نهاية المطاف للتعايش معه كبقية دول العالم.