القوة المشتركة توقف تقسيم إحدى أراضي الدولة بمنطقة سواني بن آدم

القوة المشتركة توقف تقسيم إحدى أراضي الدولة بمنطقة سواني بن آدم

قامت القوة المشتركة بمداهمة إحدى الأراضي الزراعية التابعة للدولة بمنطقة سواني بن آدم وأوقفت تقسيمها لأراضي سكنية.

وقالت القوة في بيان لها الإثنين، إن مجموعة مسلحة خارجة عن القانون كانت تقوم بتجزئة أراضي الدولة لبيعها كمقسمات سكنية، مشيرة إلى أن عملية المداهمة أسفرت عن مصادرة عدد من الشاحنات والجرافات التي كانت تستعملها المجموعة المسلحة في أرض الدولة.

وأعلنت الأيام الماضية القوة المشتركة التابعة للجيش الليبي انطلاق دوريات أمنية ثابتة ومتحركة بالحدود الادارية لمدينة ترهونـة وجنوب العاصمة الليبية طرابلس.

كما شملت مهام القوة المشتركة الميادين والشوارع الرئيسية لرصد أي حالات غير مبررة لتجاوز القانون والتعامل الفورى مع أي شكاوى يجري رصدها أو تلقيها من المواطنين واتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المخالفين وبسط الأمن والأمان وسط ارتياح من المواطنين.

وأعلنت الأسبوع الماضي القوة المشتركة إطلاق عملية كبرى وواسعة لإخلاء المقار المدنية والعسكرية الممتدة على طول مناطق قصر بن غشير وسوق الخميس والهيرة ومنطقة السبيعة.

وقالت القوة إنها تمكنت من طرد التشكيلات المسلحة، والسيطرة الكاملة على مقار عسكرية، وعدد من المصانع التي كانت مصدر تمويل لمليشيا الكاني، وأن هذه الخطوة جاءت لمنع الجهات غير المخولة من الاستيلاء على مصنع الأسمنت في سوق الخميس، ومصنع مياه النبع في قصر بن غشير، ومصنع العصير في السبيعة.

وأصدر في 13 يوليو آمر غرفة العمليات المشتركة بالمنطقة الغربية قرارا خاصا بإنشاء قوة عسكرية قوامها من الوحدات التي شاركت في صد العدوان على مدينة طرابلس تحت اسم القوة المشتركة.

وعين الجويلي العميد ركن الفيتوري خليفة سالم غريبيل آمرا للغرفة المشتركة بمهام تتعلق بتأمين المنطقة الغربية وفرض هيبة الدولة والحيلولة دون تهديد المؤسسات العامة والخاصة.

وأناط القرار بالقوة تأمين مداخل المنطقة الغربية ومخارجها وضبط حركة الآليات والأسلحة فضلا عن إخلاء المقرات العامة والخاصة من المجموعات التي تتمركز فيها بالمخالفة للقانون وإرجاعها إلى سلطة الدولة، فضلا عن مكافحة التهريب ودعم الجهات الرسمية في تنفيذ أوامر الإزالة للمباني العشوائية ومنع التعدي على الأراضي العامة.