دي مايو يؤكد أهمية استئناف ليبيا لتصدير النفط

دي مايو يؤكد أهمية استئناف ليبيا لتصدير النفط

جدد وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو الثلاثاء تأكيد بلاده على أهمية استئناف إنتاج وتصدير النفط بليبيا في أقرب وقت ممكن.

وأضاف دي مايو خلال ندوة نظمتها مؤسسة كورييري ديلا سيرا الإعلامية، أن الاستقرار المستدام في ليبيا يظل أولوية مطلقة للحكومة الإيطالية، لما لذلك من تأثير على أمن واستقرار المنطقة الأورومتوسطية بأسرها.

وجاء حديث دي مايو في ندوة نظمتها أمس الثلاثاء مؤسسة (كورييري ديلا سيرا) الإعلامية بمناسبة الذكرى الخمسين لطرد الإيطاليين من ليبيا.

وفي 18 يوليو بعث دي مايو برسالة إلى رئيس جمهورية بلاده، أكد فيها أن ليبيا أولوية مطلقة للسياسة الخارجية الإيطالية، وأن استقرارها يعد بمثابة تحقيق مصالح روما الوطنية.

وأعلنت في 19 يوليو المؤسسة الوطنية للنفط استمرار اشتباكات مسلحة ليومينِ في منطقة البريقة بينَ مجموعة الصاعقة وحرس المنشآت النفطية التابعين لحفتر، وتبادل للرماية بأسلحة نارية متوسطة وقذائف أر بي جي على بعد مئات الأمتار فقط من خزانات النفط.

وطالبت المؤسسة بإجلاء مرتزقة فاغنر والمرتزقة السوريين والجنجويد من منشآتها، داعية إلى إنهاء عسكرتها تحت رقابة دولية، عبر إرسال بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مراقبين للإشراف على عملية إنهاء الوجود العسكري في منشآتها.

هذا، ووفق تقديرات المؤسسة الوطنية للنفط، فإن خسائر ليبيا النفطية تجاوزت السبعة مليار دولار، منذ إغلاق مليشيات حفتر ومرتزقته للموانئ في 18 يناير، ووسط فشل لمساع دولية لرفع القوة القاهرة بعدما أمرت الإمارات حفتر بمواصلة غلق الإنتاج، وفق مؤسسة النفط.