إجمالي جثامين المقبرة الجديدة بترهونة يرتفع إلى 11

إجمالي جثامين المقبرة الجديدة بترهونة يرتفع إلى 11

أفاد مدير مكتب الإعلام بالهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين عبدالعزيز الجعفري بوصول عدد الجثامين في المقبرة الجماعية الجديدة بمشروع الربط بترهونة إلي أحد عشر شخص.

وأكدت الخميس الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين انتشال ستين جثة من مدينة ترهونة ومناطق جنوب طرابلس، وذلك في الفترة الممتدة بين الخامس من يونيو الماضي حتى السادس عشر من يوليو الجاري.

وأوضحت الهيئة أن عدد الجثث التي تم انتشالها في مدينة ترهونة ومشروع الربط بلغ خمسا وثلاثين، منها أربع وعشرون جثة، وإحدى عشرة حالة أشلاء، مبينة أن عدد البلاغات التي جرى تسجيلها بإدارة قيد أهالي المفقودين بلغت مئة وواحدا وسبعين بلاغا من تاريخ الرابع من أبريل، بداية عداون حفتر.

هذا وتوزعت مناطق الجثث التي جرى انتشالها جنوب طرابلس بين مثلث السازوكي وسوق الأحد وخلة بن عون وشارع السدرة وعين زارة وشارع البل والسدرة وخلة الفرجان وأربع شوارع السويحلي وطريق النهر ووادي الربيع وكوربة المصراتي.

وشهدت ترهونة جرائم إبادة على يد مليشيا الكاني، التابعة حفتر، طالت عائلات في المدينة بشكل كامل أو جزئي، بما فيهم الأطفال والنساء الحوامل، على حد قول وزير العدل الليبي محمد لملوم.

كما عثرت الفرق المعنية على مقابر يفوق عددها 12 مقبرة، أغلبها في ترهونة بعد تحرير المدينة من عصابات الكاني ومليشيات حفتر بيونيو، وتجاوز عدد الجثث في تلك المقابر المائتين.

هذا ووجدت عشرات الجثث في مستشفى ترهونة العام، ناهيك عن انتهاكات أخرى مشابهة على غرار الأفران البشرية في شكل زنازين ضيقة للغاية، يوضع فيها السجين وتشعل أسطحها لتعذيب السجناء بالحرارة.