روسيا: نؤيد وقف القتال وبدء حوار سياسي

روسيا: نؤيد وقف القتال وبدء حوار سياسي

أكدت روسيا على لسان أحد مسؤوليها أن موسكو تؤيد الوقف الفوري للقتال في ليبيا وبدء حوار سياسي حول ترتيبات ما بعد الصراع في ليبيا.

وقال المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ونائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، في تصريحات صحفية نقلتها وكالة نوفا الثلاثاء، إن موسكو ستعمل على حث جميع اللاعبين الخارجيين بشأن تعزيز التسوية في ليبيا.

وأضاف المبعوث الروسي أنهم سيواصلون الضغط على أنقرة للتأثير على حكومة الوفاق إضافة إلى الأميركيين والأوروبيين والدول الإقليمية الرائدة، وفق قوله.

وذكر الاثنين الناطق باسم غرفة عمليات سرت الجفرة العميد عبد الهادي دراه، هبوط طائرة شحن روسية في مطار القرضابية في سرت مساء الأحد تحمل معدات وبعض العتاد.

كما أشار دراه قبل أيام إلى هبوط طائرات شحن عسكرية بشكل مستمر في مطار قاعدة القرضابية، وقال إنهم رصدوا وصول عربتي بانتسير وبعض العتاد والمعدات العسكرية فضلا عن رصد حركة مكثفة لآليات عسكرية بمحيط القاعدة التي يتمركز بها المرتزقة الروس الذين يقاتلون في صفوف حفتر.

هذا، وارتفعت حدة الاتهامات الموجهة من واشنطن لروسيا بشأن ليبيا وجاء عن الأفريكوم بمنتصف يوليو تفخيخ فاغنر لمناطق طرابلس ومحيطها وصولا لسرت، وأن استخدام روسيا للشركات العسكرية الخاصة في ليبيا هو مجرد جزء من تاريخ طويل في استخدام هؤلاء الفاعلين من غير الدول كأدوات لإسقاط القوة.

وأكد في 8 يوليو وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، استعداد حفتر لتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار في ليبيا مضياف أنه في مرحلة ما عندما دعي حفتر والسراج في يناير للتوقيع قبيل مؤتمر برلين، وكان حفتر يعتقد أن موقفه على الأرض أقوى ولم يكن مستعدا لتوقيع الوثيقة.

وتابع أن حفتر الآن بحسب تقييماتهم مستعد لتوقيع مثل تلك الوثيقة بشأن وقف إطلاق نار فوري قائلا إن حكومة الوفاق هذه المرة هي من لا يريد فعل ذلك، معتمدة على الحل العسكري، وفق زعمه.