كورونا.. انخفاض في الإصابات وازدياد المتعافين مع استقرار في الوفيات

كورونا.. انخفاض في الإصابات وازدياد المتعافين مع استقرار في الوفيات

سجلت نشرة المركز الوطني لمكافحة الأمراض اليوم السبت، تطورا وبائيا جديدا بارتفاع أعداد المتعافين إلى 418 بعد تعافي 33 حالة، أما عدد الإصابات فقد سجل المركز 75 إصابة جديدة، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 1866 حالة.

وتوزعت الحالات الجديدة والمخالطة وفق النشرة اليومية للمركز بين 11 مدينة، أما في عدد الوفيات فلم يسجل المركز في نشرته الأخيرة أي حالة ليبقى عددها 48 حالة، فيما بلغ عدد الحالات النشطة 1400 حالة.

سبها.. تطور ملحوظ
وإلى عاصمة الجنوب سبها صاحبة النصيب الأكبر في أعداد المصابين، سجلت هذه المرة تطورا ملحوظا في نسبة المتعافين، حيث أعلن فرع المركز الوطني لمكافحة الأمراض، تسجيل أعلى نسبة شفاء من فيروس كورونا في يوم واحد بمعدل 26 حالة شفاء، ليصل العدد الكلي إلى 167 حالة شفاء.

ومع بدء تجربة علاج الفيروس باستخدام بلازما الدم التي أجريت مؤخرا على حالتين وسجلت نجاحا وفق المركز الوطني، ناشد الأخير على إثر ذلك كل المتعافين من فيروس كورونا المبادرة بالتبرع بالبلازما الدم لمساعدة المرضى المحتاجين للبلازما المناعية.

الوضع الوبائي
وفي سياق منفصل، ناقشت فرق الرصد والاستجابة لجائحة كورونا بمقر بلدية أبوسليم صباح الأحد مع عمداء بلديات طرابلس الكبرى، تطورات الوضع الوبائي بعد تصاعد أعداد الحالات.

وجرى خلال الاجتماع استعراض المشاكل التي تعانيها فرق الرصد، منها غياب الدعم وصعوبة التواصل جراء عدم وجود جهة محددة في التعامل مع الجائحة.

إذن، تذبذب في معدل حالات الإصابات وحالات الشفاء خلال الأيام الأخيرة ما بين ارتفاع وانخفاض، يدفع إلى التساؤل عن أسباب تفشي الوباء رغم استمرار حظر التجوال والتنقل بين المدن وإقفال المطارات، وإلى أي مدى يمكن أن يسهم ما أعلنه المركز الوطني عن بدئه في تجربة علاج الفايروس باستخدام بلازما دم المتعافين من الفيروس، في زيادة معدلات الشفاء في البلاد.