فريق الجنائية الدولية يزور ترهونة للوقوف على الإجراءات

فريق الجنائية الدولية يزور ترهونة للوقوف على الإجراءات

قال الناطق باسم وزارة العدل ناصر الغيطة إن فريق المحكمة الجنائية الدولية سيزور مدينة ترهونة للوقوف على فتح المقابر الجماعية واستخراج الجثث ومتابعة إجراءات الطب الشرعي.

وأوضح الغيطة لقناة ليبيا الأحرار أن هذا التحرك من المحكمة يظهر رغبتها في متابعة وملاحقة المسؤولين عن الجرائم المرتكبة، مشيرا إلى أن القضاء الوطني ومكتب النائب العام يواصلان إجراءاتهما بالخصوص.

وأضاف الغيطة أن ملاحقة مرتكبي الجرائم في ترهونة توقفت سابقا بسبب سيطرة مليشيات حفتر لكن المسار مفتوح الآن للبحث عن الأدلة وتحديد المتهمين والمضي في الإجراءات القضائية وفق قوله.

طلب وفد للمحكمة الجنائية الدولية من مكتب التحقيقات في النيابة العامة، لائحة اتهام للأشخاص المتورطين في المقابر الجماعية وزراعة الألغام، ومفا ما نقل موقع الجزيرة عن مصدر مطلع لها.

وصدر في منتصف الشهر الماضي عن النيابة العامة أوامر اعتقال بحق 20 من حلفاء حفتر لضلوعهم في قتل عشرات المدنيين، وبينهم نساء وأطفال، عثر على جثثهم في مقابر جماعية بعد فرار مليشيات حفتر.

وصرحت أواخر الشهر الماضي، المدعية العامة بالمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا بإن المحكمة تحقق في المقابر الجماعية بترهونة.

وأعلنت الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين عثورها في الفترة بين 5 يوني الماضي و16 يوليوالجاري على 226 جثة، إلى جانب أشلاء ورفات في مقابر جماعية بمدينة ترهونة وكذلك في ضواحي طرابلس الجنوبية.

كما خلفت الألغام التي زرعتها مليشيات حفتر ومرتزقته جنوبي طرابلس أكثر من 40 من المدنيين وأفراد الوحدات المتخصصة في إزالة المتفجرات وعناصر الأمن.