قبيلة المغاربة تدين لقاء مشايخ حفتر بالسيسي طلبا لتدخله

قبيلة المغاربة تدين لقاء مشايخ حفتر بالسيسي طلبا لتدخله

دانت قبيلة المغارة لقاء وفد يزعم “زورا” أنه ممثل عنهم برئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي الذي وصفوه بالدكتاتور والعميل طلبا لتدخله.

وأضاف بيان لقبيلة المغاربة أن اجتماع القاهرة محاولة يائسة لإعاقة تقدم قوات حكومة الوفاق لبسط سلطانها على كامل التراب الليبي.

وأكدت قبيلة المغاربة أن أولئك المدعين متورطين في قتل ما يزيد عن مائة شخص من أبنائهم بالتعاون مع نظام السيسي ومجموعات مرتزقة أجانب.

وأوضح البيان أن تلك الجرائم موثقة وهي محل قضائية جنائية لا تسقط بالتقادم، “ولذا لا نستغرب مجاهرة هؤلاء –أي مدعي تمثيل القبيلة- بالعمالة للدول الأجنبية وعلى الملأ”.

وطالبت القبيلة حكومة الوفاق بتكثيف جهودها في مجال كشف جرائم دول العدوان على ليبيا وعلى رأسها فرنسا وروسيا والسعودية والإمارات ومصر وملاحقتها في القضاء الوطني والدولي.

هذا وصرح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مؤتمر لمشايخ موالين لحفتر بأن تصريحاته السابقة بشأن اعتبار مدينتي سرت والجفرة خطا أحمر كان المقصود منها دعوة للسلام والاستقرار.

وأضاف السيسي خلال لقائه مع من يسمون أنفسهم مشايخ وأعيان قبائل ليبية في القاهرة، أنهم مستعدون لتدريب أبناء القبائل الليبية لبناء ما وصفه بجيش وطني موحد، مشيرا إلى أن بلاده لن تقف مكتوفة الأيدي أمام التحشيد العسكري للهجوم على مدينة سرت، على حد تعبيره.

وتداولت منصات التواصل تسجيلا مرئيا يظهر مشايخ حفتر يهتفون بشكل متواصل: “يحيى السيسي” وهم على الطائرة التي انطلقت من مطار بنينا في بنغازي.

وشمل الوفد منسق مايعرف بالشؤون الاجتماعية التابع لحفتر “بلعيد الشيخي” و”صالح لطيوش” و”صالح الفندي” و”امحمد إدريس المغربي” و”عبدالسلام عبدالعاطي” و”محمد جبريل العرفي” و” الشارف أعمامي”.

وسبق هذه الزيارة بيان صادر عن مجلس نواب طبرق قال فيه إن للجيش المصري الحق في التدخل بليبيا، من أجل حماية أمنها بعد ترحيبه بكلمة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في هذا السياق، وبدعوته ممثلين عن القبائل من أجل تسليح أبنائهم للقتال في وطنهم.

وصرح رئيس نواب طبرق عقيلة صالح سابقا بأنه مؤيد لتصريحات السيسي ولتدخل مصر، معتبرا في تصريحات أخرى أن تدخل القاهرة في ليبيا “شرعي لحماية حقوقها وحدودها الغربية وأمنها القومي”.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في تصريحات سابقة أثناء زيارة محافظة مرسى مطروح مخاطبا الجيش المصري على الحدود الغربية مع ليبيا، إن “أي تدخل مباشر للدولة المصرية باتت تتوفر له الشرعية الدولية ومستعدون لتدريب وتسليح شباب القبائل الليبية لمواجهة التدخلات الخارجية”، وفق قوله.