الوطني لمكافحة الأمراض: الوضع الوبائي مقلق عقب إصابة 713 بفيروس كورونا بمناطق الجنوب

الوطني لمكافحة الأمراض: الوضع الوبائي مقلق عقب إصابة 713 بفيروس كورونا بمناطق الجنوب

حذر مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض فرع سبها عبدالحميد الفاخري من استمرار سير الحياة بالشكل الطبيعي المعتاد في مناطق الجنوب الغربي دون وجود أي مظاهر للالتزام بالقرارات المتعلقة بالحد من تفاقم الوضع الوبائي؛ داعيا في فيديو نشره المركز الوطني لمكافحة الأمراض السبت مواطني الجنوب إلى توخي الحذر واتباع إجراءات السلامة والابتعاد عن التجمعات والتعاون مع فرق الرصد والتقصي وتسهيل عملهم.

543 حالات نشطة
وأعلن مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض فرع سبها عبدالحميد الفاخري عن بلوغ عدد الإصابات في المنطقة الجنوبية 713 إصابة؛ مؤكدا تصدر مدينة سبها قائمة المدن الأكثر إصابة بالفيروس في المنطقة، مع تسجيل 543 حالة نشطة في الجنوب وهو ما يعادل نسبة 44% من مجموع الحالات النشطة في عموم البلاد.

حالة وفاة في كل يوم
وصل الوضع الوبائي في الجنوب عامة وفي سبها خاصة إلى مرحلة مقلقة لا يمكن بأي حال من الأحوال مواجهتها دون اتباع تعليمات الجهات المعنية بمواجهة الوباء العالمي في ليبيا؛ حيث بلغت أعداد الوفيات 29 حالة من بين المصابين في الجنوب بنسبة 63% من مجموع حالات الوفاة في عموم البلاد وتزايدت الوفيات بحسب الفاخري بشكل تصاعدي منذ الثامن والعشرين من يوينو الماضي؛ بمعدل حالة وفاة كل يوم مع زيادتها بين الفئات العمرية المتوسطة.

أصغر وأكبر مصابين
الفحوصات التي أجريت في المنطقة الجنوبية بلغت 3218 فحصا وكشفت عن تسجيل أصغر إصابة بفيروس كورونا المستجد في المنطقة الجنوبية لمولود عمره 3 أشهر خلال هذا الأسبوع كما سجلت المنطقة أيضا خلال الأسبوع إصابة الشخص الأكبر عمرا بالفيروس ويبلغ من العمر 93 سنة؛ مع تزايد حالات التعافي كذلك في الجنوب حيث بلغت 141 حالة تعافي.

إصابة أطباء بكورونا
إصابة 10 أطباء و29 من العناصر الطبية والطبية المساعدة خلال الأسبوعين الماضيين تركز معظمها في مركز سبها الطبي؛ أما جغرافيا فلقد دخل الوباء إلى مناطق جديدة في الجنوب في وادي البوانيس وأوباري مع رفض مناطق كاملة في الجنوب أخذ مسحات من سكانها لإجراء التحاليل رغم ظهور الأعراض على بعض الحالات؛ بحسب مدير المركز الطبي سبها.

المناسبات الاجتماعية مثل الأفراح والمآتم وغيرها شكلت المصدر الأكبر لنقل العدوى في المنطقة الجنوبية؛ بحسب الفاخري الذي انتقد عدم اتخاذ إجراءات ملموسة لتطبيق القرارات الاحترازية الخاصة بالحد من تفشي الفيروس؛ مؤكدا عدم إمكانية وقف انتشار الفيروس أو تقليل عدد الإصابات في المنطقة الجنوبية دون التقيد بالإجراءات الاحترازية والوقائية.