فورين بوليسي: مصر ستكتفي بتدخل رمزي في ليبيا

فورين بوليسي: مصر ستكتفي بتدخل رمزي في ليبيا

نشر معهد فورين بوليسي ريسرتش تحليلا تناول مدى قدرة الجيش المصري على القتال في الميدان الليبي، مؤكدا أن وصوله غرب ليبيا صعب جدا.

وقال التقرير إن تحدي الوصول العسكري إلى الجفرة وسرت، بالإضافة إلى المخاطر المحتملة للتصعيد مع تركيا، يعني أن القاهرة ستكتفي على الأرجح بتدخل رمزي بدل الانخراط في قتال فعلي، وستفضل ترك الدفاع عن سرت والجفرة للإماراتيين والروس.

ورأى المعهد أن النظام المصري يفضل تجنب أي سيناريوهات فاشلة، خوفا من تشويه الصورة التي نماها محليا كقوة عسكرية والتي يستمد منها إحساسا بالشرعية السياسية.

وأوضح معهد فورين بوليسي ريسرتش، أن قدرة سلاح الجو المصري على توفير غطاء جوي محدودة، بسبب طول المسافة، بالإضافة إلى ضعف قدراته في إعادة التزود بالوقود في الجو، وسوء استخدام الذخائر الموجهة وضعف التنسيق، وفق المعهد.

هذا، وصرح رئيس نواب طبرق عقيلة صالح سابقا بأنه مؤيد لتصريحات السيسي ولتدخل مصر “لكنه لم يطلب ذلك رسميا”، معتبر في تصريحات أخرى أن تدخل القاهرة في ليبيا “شرعي لحماية حقوقها وحدودها الغربية وأمنها القومي”.

وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في تصريحات سابقة أثناء زيارة للمنطقة العسكرية الغربية بمحافظة مرسى مطروح، غربي البلاد، بأن “أي تدخل مباشر للدولة المصرية باتت تتوفر له الشرعية الدولية، وأن القاهرة مستعدة لتدريب وتسليح شباب القبائل الليبية لمواجهة التدخلات الخارجية.

وثارت ردود محلية رسمية واسعة مستنكرة ورافضة لتصريحات السيسي معتبرينها إعلانا للحرب وخرقا للسيادة الليبية وتأجيجا للفتنة بين الليبيين ودفعهم إلى التقاتل في مواقف عدة صدرت عن المجلس الرئاسي ومجلس النواب والأعلى للدولة.