رصد لانسحاب مرتزقة من الفاغنر والجنجويد باتجاه الشرق

رصد لانسحاب مرتزقة من الفاغنر والجنجويد باتجاه الشرق

قالت غرفة عمليات سرت الجفرة إنها رصدت انسحابا لمرتزقة حفتر الروس والسودانيين إلى جهة الشرق.

وأفاد ‏المتحدث باسم الغرفة العميد عبد الهادي دراه، لليبيا الأحرار بأن مرتزقة من الفاغنر والجنجويد انسحبوا من مناطق سوكنة وهون باتجاه الشرق.

من جهته، لفت آمر غرفة عمليات سرت الجفرة إبراهيم بيت المال إلى وجد هدوء نسبي في المنطقة مع معلومات تتعلق بانسحاب للمرتزقة جهة الشرق، مشيرا إلى وقوع تبادل للأسرى عن طريق الهلال الأحمر ووصول 8 من ثوار مصراتة احتجزوا لدى مليشيات حفتر أثناء صدهم للعدوان.

ودخل الأيامات الماضية أهالي هون اعتصاما وعصيانا عبر إغلاقهم المنطقة وجميع المحال التجارية والصناعية والمقرات الخدمية، بعد حملات التصفية والاعتقالات التي يتعرض لها السكان على يد مليشيات حفتر ومرتزقته أخيرا.

هذا، ونوهت بـ12 يوليو المؤسسة الوطنية للنفط إلى أن مرتزقة الفاغنر والمرتزقة السوريين في ميناء السدرة النفطي، فيما يقيم مرتزقة فاغنر والمرتزقة السودانيون في محيط حقل الشرارة النفطي، “وهو ما يمنع تدفق النفط الليبي”.

وينتشر الفاغنر في سرت حسب تصريحات غرفة العمليات المذكورة وسط أعمال تفخيخ وتلغيم لتلك المرتزقة يصاحبها موقف دولي برفض متصاعد لوجودهم على غررا ما جاء عن وزارة الخارجية الأمريكية في الثالث من يوليو الجاري وتهديدها بأن ارتباط حفتر مع الفاغنر وإغلاق حقول النفط يتعارضان مع المصالح الأمريكية والليبية.