القوة المشتركة تمهل المسلحين يومين لإخلاء المؤسسات والمنازل بمناطق جنوبي طرابلس

القوة المشتركة تمهل المسلحين يومين لإخلاء المؤسسات والمنازل بمناطق جنوبي طرابلس

أعلنت القوة المشتركة التابعة التابعة للجيش الليبي إعطاءها 48 ساعة لكل المجموعات المسلحة فى منطقة طريق صلاح الدين – طريق السدرة – طريق الشوك من أجل إخلاء المنازل والاستراحات والأماكن المدنية كالمستشفيات أو الوزارات أو الكليات أو الشركات.

وطالبت القوة المشتركة في موقعها الرسمي المجموعات المسلحة في تلك المناطق بالتوجه إلى معسكر اللواء الثاني وإخلاء تلك المناطق متوعدة المخالفين بإجراءات اللازمة ضدهم.

وأعلنت الاثنين القوة المشتركة إطلاق عملية كبرى و واسعة لإخلاء المقار المدنية والعسكرية الممتدة على طول مناطق قصر بن غشير وسوق الخميس والهيرة ومنطقة السبيعة.

وقالت القوة إنها تمكنت من طرد التشكيلات المسلحة، والسيطرة الكاملة على مقار عسكرية، وعدد من المصانع التي كانت مصدر تمويل لمليشيا الكاني.

وأوضحت أن هذه الخطوة جاءت لمنع الجهات غير المخولة من الاستيلاء على مصنع الأسمنت في سوق الخميس، ومصنع مياه النبع في قصر بن غشير، ومصنع العصير في السبيعة.

وأكدة القوة المشتركة في الوقت نفسه إصرارها الكامل لفرض نفوذ الدولة على كافة المؤسسات لاسيما العسكرية منها.

وأصدر قبل يومين آمر غرفة العمليات المشتركة بالمنطقة الغربية قرارا خاصا بإنشاء قوة عسكرية قوامها من الوحدات التي شاركت في صد العدوان على مدينة طرابلس تحت اسم القوة المشتركة.

وعين الجويلي العميد ركن الفيتوري خليفة سالم غريبيل آمرا للغرفة المشتركة بمهام تتعلق بتأمين المنطقة الغربية وفرض هيبة الدولة والحيلولة دون تهديد المؤسسات العامة والخاصة.

وأناط القرار بالقوة تأمين مداخل المنطقة الغربية ومخارجها وضبط حركة الآليات والأسلحة فضلا عن إخلاء المقرات العامة والخاصة من المجموعات التي تتمركز فيها بالمخالفة للقانون وإرجاعها إلى سلطة الدولة.

وأوكل القرار للقوة مكافحة التهريب ودعم الجهات الرسمية في تنفيذ أوامر الغزالة للمباني العشوائية ومنع التعدي على الأراضي العامة.