الصليب الأحمر ومديرية ترهونة يطالبون بمحاسبة مجرمي المقابر الجماعية

الصليب الأحمر ومديرية ترهونة يطالبون بمحاسبة مجرمي المقابر الجماعية

شدد ممثلون عن الصليب الأحمر بليبيا ومديرية أمن ترهونة على ضرورة إجراء تحقيق ومحاسبة المجرمين الذين ارتكبوا جرائم المقابر الجماعية.

كما ناقش مدير مديرية الأمن بترهونة العميد نور الدين المشعال رفقة وفد من الصليب الاحمر بليبيا آخر التطورات بشأن المقابر الجماعية التي وجدت داخل بلدية ترهونة.

وشهدت ترهونة جرائم إبادة على يد مليشيا الكاني، التابعة حفتر، طالت عائلات في المدينة بشكل كامل أو جزئي، بما فيهم الأطفال والنساء الحوامل، على حد قول وزير العدل الليبي محمد لملوم.

كما عثرت الفرق المعنية على مقابر يفوق عددها 12 مقبرة، أغلبها في ترهونة بعد تحرير المدينة من عصابات الكاني ومليشيات حفتر، وتجاوز عدد الجثث في تلك المقابر المائتين.

هذا ووجدت عشرات الجثث في مستشفى ترهونة العام، ناهيك عن انتهاكات أخرى مشابهة على غرار الأفران البشرية في شكل زنازين ضيقة للغاية، يوضع فيها السجين وتشعل أسطحها لتعذيب السجناء بالحرارة.