اقتصاد

مؤسسة النفط: الإمارات أمرت حفتر بإغلاق النفط والمرتزقة يقيمون بالحقول

قالت المؤسسة الوطنية للنفط إنها علمت بأن دولة الإمارات هي من أعطت التعليمات لـ(مليشيات) حفتر بإيقاف الإنتاج.

وتابعت المؤسسة في بيان لها أنه من المخيّب للآمال بشكل كبير موقف الإمارات خاصة بعد التصريحات المتكررة من قبل كبار مسؤوليها خلال الأسبوع الماضي الداعمة للجهود الدولية لاستئناف إنتاج النفط في ليبيا.

ودانت مؤسسة النفط بشكل صريح الإغلاق المتجدد لصادرات النفط الليبي، ودعت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى محاسبة الدول المسؤولة عن ذلك.

وأضاف البيان أن المؤسسة الوطنية للنفط أجبرت على إعلان القوة القاهرة على جميع صادرات النفط من ليبيا من أجل الحد من التزاماتها التعاقدية، إلا أن حفتر أمر يوم 11 يوليو بوقف أي صادرات أخرى، مناقضة موقفها المتعاون الذي أبدته خلال المفاوضات.

ونوهت المؤسسة إلى أن مرتزقة الفاغنر والمرتزقة السوريون الآن في ميناء السدرة النفطي، فيما يقيم مرتزقة فاغنر والمرتزقة السودانيون في محيط حقل الشرارة النفطي، “وهو ما يمنع تدفق النفط الليبي”.

وطالبت المؤسسة الوطنية للنفط في السياق نفسه بانسحاب جميع المرتزقة من منشآت النفط الليبية.

وصرح رئيس الموسسة مصطفى صنع الله أنه “إذا فشلت هذه الجهود، التي يبدو أنها ستفشل، فيجب أن تكون هناك عواقب لأفعال تلك الدول التي تقوض قواعد النظام الدولي، والتي تقوم بتدمير ليبيا، إنهم يشكلون تهديدا خطيرا للأمن الليبي والدولي”.

وتابع أن موقف المؤسسة واضح خلال المفاوضات بدعم جميع الإجراءات التي من شأنها تحقيق الشفافية في الترتيبات المالية للدولة، وتعارض أي تدابير تقوض أو تنتقص من السيادة الليبية.

ولفت صنع الله أن الإغلاق المتجدد يظهر الحاجة الملحة إلى اتخاذ خطوات من أجل تحسين الشفافية المالية يصاحبها إصلاح الترتيبات الأمنية في المنشآت النفطية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق