ليبيا

الدفاع التركي: جرائم حفتر أحرجت داعميه أمام العالم

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن حفتر وضع حلفاءه من الدول الأجنبية في موقف محرج عقب اكتشاف جرائم قتل النساء والأطفال والمقابر الجماعية التي خلفتها مليشياته في مدينة ترهونة.

وأضاف أكار في مقابلة تلفزيونية مع البي بي سي أن هذه الجرائم تؤكد للعالم أجمع أن حلفاء حفتر وداعميه من الدول الأجنبية معادون للإنسانية.

وتابع أن الوجود التركي سيبقى مستمرا مادامت الحكومة الشرعية تطلب ذلك وهو تواجد قائم على أساس اتفاقيات رسمية مع حكومة الوفاق المعترف بها دوليا لتقديم الاستشارات والتدريب العسكري.

وجاء جديثا عن صحيفة “موندافريك” الفرنسية أن حفتر تحالف مع مصر والإمارات وروسيا وفرنسا والأردن واسرائيل من أجل حكم ليبيا، و”لكنه فشل”، وأن باريس وإسرائيل فقدا الامتيازات التي وعدت بهما، ومنها التنقيب على النفط في خليج سرت، واستخدام قاعدة ليبية في تهريب ونقل اليورانيوم والذهب من مالي والنيجر.

وأعلنت الهيئة العامة للبحث والتعرف على الجثث مطلع الشهر الجاري أن إجمالي الجثث المعثور عليها في المقابر الجماعية بجنوب طرابلس وترهونة هو 219 جثة وعدد من الرفات والأشلاء.

هذا، وقال المتحدث باسم الخارجية الليبية محمد القبلاوي إن المحكمة الجنائية الدولية وافقت على إرسال فريق للتحقيق والتقصي عن جرائم ميلشيات حفتر في ترهونة وجنوب العاصمة طرابلس وأن المدعية العامة فاتو بنسودا رحبت بطلب رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج وتتوقع بدء مهمة الفريق في النصف الثاني من يوليو وتؤكد على ضرورة التعاون مع السلطات الليبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق