مدير مكافحة الأمراض: الوضع الوبائي كارثي بسبها

مدير مكافحة الأمراض: الوضع الوبائي كارثي بسبها

أفاد مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض بدر الدين النجار بأن الوضع الوبائي كارثي لجائحة كورونا في مدينة سبها.

وذكر النجار في بيان له أن الحالات الجديدة في تزايد مستمر وهو “مؤشر وبائي خطير” وأن عدد الحالات المخالطة يزداد بشكل ملحوظ كلما اتسعت دائرة تتبع المخالطين، إلى جانب زيادة إتساع رقعة إنتشار المرض في أكثر من 40 منطقة ومدينة في البلاد.

ونوه البيان إلى زيادة عدد الوفيات خاصة في فئات “الاختطار بشكل سريع” في مدينة سبها وزيادة عدد الحالات المسجلة في العمالة الوافدة والمهاجرين غير الشرعيين واتساع الفجوة بشكل كبير بين عدد الحالات النشطة وعدد الحالات المتماثلة للشفاء.

وشدد النجار على ضروة إجراء تقييم فني لكل ما جرى إنجازه حتى الآن من أعمال وأنشطة المكافحة لجائحة الكورونا والتعرف على الفجوات والصعوبات والتحديات.

وطلب البيان إعادة النظر في أسلوب إدارة أزمة جائحة كورونا مع ضرورة وجود تنسيق مركزي بين الجهات المختصة والأجسام واللجان التي تم تكوينها لمجابهة جائحة كورونا.

وطالب مدير المركز بإطلاق حمله موسعه لتواصل المخاطر والتوعية المجتمعية إلى جانب دعم فرق الرصد والتقصي الوبائي وفرق الاستجابة السريعة التابعة للمركز الوطني لمكافحة الأمراض بالإمكانيات الفنية واللوجستية.

كما نادى بدعم فرع المركز الوطني لمكافحة الأمراض للقيام بمهامه بالمستوى المطلوب وتوفير الإحتياجات اللازمة لزيادة قدرة المختبر المرجعي على التشخيص المعملي للعينات.

وحث النجار على توفير أماكن للحجر الصحي المؤسساتي وتشكيل لجنة أزمة فنية مركزية لتوحيد الجهود والموارد والإمكانيات وحسن تدبيرها وإدارتها.

وأهاب مدير الوطني لمكافحة الأمراض إلى دعم وتدريب الكوادر الطبية والطبية المساعدة مع توفير الحوافز المادية المجزية وتنسيق إستقبال القوافل الطبية وفقاً للإحتياجات العاجلة في مراكز العزل وغرف العناية الفائقة.