باشاغا ووفد أمريكي يبحثان حل جميع المليشيات

باشاغا ووفد أمريكي يبحثان حل جميع المليشيات

عقد وفد أمريكي رفيع المستوى الأربعاء، اجتماعا مع كبار المسؤولين بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق، على رأسهم الوزير فتحي باشاغا، استأنفوا خلاله المناقشات بشأن حل جميع المليشيات شرقا وغربا وتسريحها.

وقالت الخارجية الأمريكية في تصريح صحفي الجمعة، إن انتهاء الحصار الذي كان مفروضا على طرابلس؛ قد خلق فرصة متجددة وحتمية لمعالجة المليشيات.

وأكد الطرفان خلال الاجتماع على ضرورة تمتع جميع الليبيين بحماية قوات أمن قادرة وخاضعة للمساءلة، خالية من الأخطار التي تشكلها المليشيات والجماعات المسلحة والمقاتلون الأجانب.

هذا وأطلع مسؤولو وزارة الداخلية الوفد الأمريكي، على جهود الوزارة في تعزيز الأمن وبرنامج نزع سلاح المليشيات وتسريحها وإعادة دمجها، إلى جانب العمل على نزع الألغام التي زرعتها مليشيات حفتر في منازل المواطنين جنوب طرابلس.

كما أكد الجانبان أن الجماعات المسلحة التي تحاول إفساد العملية السياسية أو الانخراط في أعمال إجرامية، قد تعرض نفسها لعقوبات دولية.

هذا وشدد الوفد الأمريكي على معارضته لجميع التدخلات الأجنبية في ليبيا، مؤكدا ضرورة وقف فوري لإطلاق النار والعودة إلى المفاوضات الأمنية والسياسية التي تسهلها الأمم المتحدة.

كما أشارت الخارجية الأمريكية في بيانها، إلى أن الوفد سيعقد اجتماعا مماثلا مع ممثلي حفتر بالمنطقة الشرقية وذلك في إطار تواصل الولايات المتحدة مع جميع الأطراف في ليبيا، وفق البيان.