تقارير

بدر الدين النجار: السيطرة على الوباء ماتزال ممكنة

سجل المركز الوطني لمكافحة الأمراض الأحد 27 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، من بينها 13 إصابة جديدة و14 حالة لمخالطين مع تماثل 5 حالات للشفاء؛ مؤكدا ارتفاع عدد حالات الإصابة بالفيروس في عموم البلاد إلى 571 حالة من بينها 458 حالة نشطة مع تسجيل 103 حالات تعاف من فيروس كورونا المستجد؛ بحسب المركز الوطني لمكافحة الأمراض.

هل خرج الوباء عن السيطرة؟
وأثار ارتفاع حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد وتوسع رقعة انتشار الوباء في مختلف المدن عديد التساؤلات عن مدى خطورة الوضع الوبائي في ليبيا وإمكانية خروجه عن السيطرة.

المدير العام للمركز بدر الدين النجار أكد أن السيطرة على الوضع الوبائي ما تزال ممكنة على الرغم من الأرقام الجديدة التي سجلت خلال الأسابيع الأخيرة؛ مذكرا بالإجراءات الاحترازية الصارمة التي اتخذها المركز خلال المراحل الأولى من الوباء التي أسهمت في تأخير دخول الفيروس إلى البلاد والحد من انتشاره.

ومثلت عودة العالقين من الخارج مرحلة جديدة من مراحل انتشار الفيروس بسبب دخول بعض المصابين إلى ليبيا في هذه المرحلة على الرغم من التشديد على ضرورة إجراء التحاليل والفحوصات المتكررة لهم في الدول التي كانوا فيها؛ بحسب بدر الدين النجار.

سبها مرحلة أخرى
كما اعتبر النجار أن ظهور الإصابات في سبها شكل مرحلة أخرى من مراحل انتشار الوباء في ليبيا؛ مؤكدا أن عدم الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية في مدينة سبها زاد من الحالات الموجبة فيها؛ كما أن عدم إغلاق المدينة إلى أن يستقر الوضع الوبائي فيها أدى إلى نشر المرض في مناطق أخرى.

وطالب المدير العام للمركز الوطني بضرورة فرض حظر تام في مدينة سبها بالتعاون مع الأجهزة الأمنية بعد بلوغ الحالات المؤكدة المسجلة فيها نحو 300 حالة ووفاة 6 أشخاص بسبب فيروس كورونا المستجد فيها.

وصرح بدر الدين النجار لليبيا الأحرار بأن الاهتمام بالمرضى في سبها شهد تحسنا ملحوظا؛ مشيرا إلى أن التزام المواطنين بالإجراءات الاحترازية وتغييرهم لبعض العادات الاجتماعية في المناسبات مع إغلاق الأسواق وحظر التجمعات سيجعل السيطرة على الوباء ممكنة وسيعجل بخروج سبها من أزمتها في وقت قريب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق