ليبيا

أمريكا تطلع حكومة الوفاق على مخاطر دعم روسيا لفاغنر

قدم القيادة العسكرية للقوات الأمريكية بإفريقيا (الأفريكوم)، لحكومة الوفاق وجهة نظرها العسكرية إزاء خطر التصعيد، والأخطار التي يشكلها دعم روسيا لعمليات فاغنر (التي تقاتل مع حفتر).

وأوضحت الخارجية الأمريكية أن سفيرها ريتشارد نورلاند وقائد أفريكوم الجنرال ستيفين تاونسند أكد خلال زيارة إلى ليبيا الحاجة لوقف الأعمال العسكرية والعودة إلى المفاوضات.

وركز الاجتماع على الفرص الحالية لوقف إستراتيجي للعمليات العسكرية من قبل جميع أطراف النزاع، وقدمت قيادة الأفريكوم إحاطة عن الأهمية الاستراتيجية لضمان حرية الملاحة في البحر الأبيض المتوسط.

وقدم السفير نورلاند إحاطة لرئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ووزير الداخلية فتحي باشاغا وآمري المناطق العسكرية، حول دعم الولايات المتحدة للجهود الدبلوماسية الجارية برعاية الأمم المتحدة لتعزيز وقف إطلاق النار والحوار السياسي.

وقال الجنرال تاونسند: “وفرت القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا الأمن اللازم الذي مكن وزارة الخارجية الأمريكية من القيام بهذا التواصل مع رئيس الوزراء السراج”.

وأشار الوفد الأمريكي إلى أن جميع الأطراف بحاجة إلى العودة إلى وقف إطلاق النار والمفاوضات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة “لأن هذا الصراع المأساوي يحرم جميع الليبيين من مستقبلهم”.

وقال السفير نورلاند إن العنف الحالي يزيد من احتمال عودة تنظيمي الدولة الإسلامية (داعش) والقاعدة في ليبيا، ويزيد من انقسام البلاد لصالح الأطراف الأجنبية، ويطيل المعاناة الإنسانية.

وحث “الجهات الخارجية” على التوقف عن تأجيج الصراع، واحترام حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، والوفاء بالالتزامات التي قدمتها في قمة برلين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق