أنقرة: حفتر مصيره الهزيمة

أنقرة: حفتر مصيره الهزيمة

أكد وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن حفتر لم يصغ لنداءات التهدئة بل على العكس زاد من عدوانه “لذلك مصيره الهزيمة”.

وأضاف الوزير التركي في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الثقافة والسياحة التركي، محمد نوري أرصوي، السبت، أنه كان أمام حفتر فرصة للتفاوض لكنه لم يستغلها لذلك يجب ألا يكون لانقلابي مثله دور في مستقبل ليبيا.

وتابع جاوش أوغلو أنه يجب ألا يكون للانقلابيين دور في إدارة البلاد “وأن الحل السياسي هو الأفضل بالنسبة لليبيا”.

وسبق لوزير الخارجية التركي الجمعة التأكيد أن لا صلاحية لحفتر وأنه غير مالك بالأساس لأي شرعية “ويجب ألا يجلس إلى طاولة التفاوض”.

كما صرح بأن تركيا لا تجد جدية في إعلان القاهرة الذي أعلنه “حفتر المحشور في الزاوية، مشيرا إلى فشل مباحثات برلين وموسكو لإعلان وقف إطلاق نار بسبب موقف حفتر.

كما نوه إلى إمكانية توسيع نطاق التعاون مع حكومة الوفاق في المرحلة المقبلة، وبمجرد توسيعه يمكن أيضا مراجعة وتوسيع نطاق الاتفاقية، إذ “يمكن تعديلها حسب الحاجة”.