رايتس ووتش: حفتر تجاهل محاسبة مقاتليه على انتهاكاتهم

رايتس ووتش: حفتر تجاهل محاسبة مقاتليه على انتهاكاتهم

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن (مليشيات) حفتر ارتكبت انتهاكات قد ترقى إلى جرائم حرب، إثر تعذيب مقاتلين معارضين، وإعدامهم بإجراءات موجزة، والتمثيل بجثثهم.

وأكدت رايتس ووتش في تقرير لها الأحد أن حفتر يتجاهل الدعوات إلى التحقيق في جرائم قواته، قائلة إن حفتر ينبغي أن يحمل قواته المسؤولية عن أي جرائم حرب يرتكبونها، رغم مطالبة قيادات حفتر بضرورة التحقيق سريعا في الأدلة التي تشير إلى تلك الحوادث.

وأوضحت المنظمة أنها وثقت الاعتداءات التي ارتكتبها قوات حفتر، بعد أن جرى تسجيلها ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل مليشياته.

هذا، وصرح المدير التنفيذي في منظمة هيومن رايتس ووتش، كينيث روث، الاثنين، بأن حفتر هو قائد عسكري ليبي متمرد وحشي ولكنه مواطن أمريكي أيضا، يمكن مقاضاته في محكمة أمريكية.

كما أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن مليشيات حفتر مسؤولة عن قتل وتشويه 50 طفلا تتراوح أعمارهم بين 6 سنوات و 17 سنة خلال العدوان على طرابلس.

وأوضح غوتيريش في تقريره السنوي عن الأطفال والنزاعات المسلحة، أن القصف المدفعي والغارات الجوية بالطائرات دون طيار والمتفجرات وغيرها كانت السبب الرئيسي في مقتل أو تشويه هؤلاء الأطفال.

وخاطب الأحد بيان للخارجية الجهات الدولية بوصول عدد المقابر التي ارتكبتها ميلشيات حفتر واكتشفت في ترهونة حتى الآن إحدى عشرة مقبرة بعض أصحابها جرى دفنهم أحياء بينهم أطفال ونساء في مشهد مروع يندى له جبين الإنسانية.

وجاء في البيان الموجه إلى مجلس الأمن أن صمت المجلس وتجاهله لدعوات حكومة الوفاق السابقة لاتخاذ موقف حازم من العدوان على طرابلس أدى إلى ما نراه اليوم من جرائم واكتشاف المقابر الجماعية في مدينة ترهونة.