دراه: العمليات العسكرية مستمرة حتى تحرير سرت والجفرة

دراه: العمليات العسكرية مستمرة حتى تحرير سرت والجفرة

أكد الناطق باسم غرفة العمليات المشتركة في سرت – الجفرة العميد عبدالهادي دراه، استمرارهم في تنفيذ العمليات العسكرية لعملية دروب النصر، حتى بلوغ أهدافها بتحرير سرت والجفرة.

ودعا دراه خلال حوار مع وكالة الأناضول، سكان سرت وقادة الرأي وأعيان المدينة، إلى إخراج الميليشيات التابعة لخليفة حفتر والمرتزقة الأجانب المرتبطين به من سرت.

كما أشار الناطق باسم غرفة سرت والجفرة إلى وصول وحدات عسكرية تابعة لعملية بركان الغضب بقوات الجيش إلى محيط سرت لتقديم الدعم.

وعد دراه مدينة سرت خطا أحمر بالنسبة لهم بعد أن دفعت قوات الجيش ثمنا باهظا لإنقاذ سرت من تنظيم داعش الإرهابي في عام 2016.

وتحدث الناطق عن تقدمات للجيش الليبي وصفها بالمهمة على مسافة 120 كيلومترًا من مدينة مصراتة إلى مدينة سرت في إطار عملية “دروب النصر”، التي أطلقت في 7 يوليو لتحرير مدينتي سرت والجفرة.

وتابع أن الجيش الليبي اضطر للانسحاب إلى مواقع تبعد 30 كيلومترا من مدينة سرت، و50 كيلومترا عن مركز المدينة، بسبب حقول الألغام التي زرعتها ميليشيات حفتر، والهجمات الجوية المكثفة التي تتعرض لها قوات الجيش.

وذكر الناطق أنهم لاحظوا بالفعل، وجود تحليق لطائرات من طراز ميغ 29 روسية الصنع على خط الجبهة في مدينة سرت، وأن “تلك المعلومات جرى تأكيدها من قبل خبراء عسكريين من الجيش الليبي”.

وواصل “جمعنا أيضًا أدلة من الذخيرة التي أسقطتها هذه الطائرات، وهي روسية الصنع، ومع ذلك، يبقى السؤال هو في الجهة التي تدير هذه الطائرات، هل هي روسيا أم الإمارات أم مصر، لا يمكننا تأكيد ذلك الآن، لكننا نعلم أن الطائرات روسية الصنع”.

وزاد أن كلاً من الطائرات المقاتلة والطائرات بدون طيار المساندة لميليشيات حفتر، تجري طلعات جوية يوميًا على خط الجبهة في سرت وتشن ضربات جوية من وقت لآخر، لكن قوات الجيش لم تتضرر بسبب الظروف الجغرافية للمنطقة وتضاريسها الصحراوية.