قتيل وجريح بألغام حفتر جنوب طرابلس

قتيل وجريح بألغام حفتر جنوب طرابلس

أكد المستشار الإعلامي بوزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني أمين الهاشمي وفاة مواطن وجرح آخر جراء انفجار لغم أرضي بمنطقة طريق المطار زرعته مليشيات حفتر الإرهابية قبل فرارها من طرابلس.

وأوضح الهاشمي لليبيا الأحرار أن المواطنين المدنيين المصابين تم إسعافهما إلى المستشفى الجامعي بطرابلس قبل أن يتوفى المواطن سلام قلاو وأصيب مرافق له يسمى محمد منير المحجوب على مستوى الوجه والساقين.

وتشهد الأحياء السكنية جنوب طرابلس وطريق المطارعديدا من حوادث انفجار الألغام التي أودت بأرواح نازحين عادوا إلى منازلهم، وعناصر من الهندسة العسكرية أثناء عمليات تفكيك تلك الألغام.

واستنكرت هيومن رايتس ووتش زرع مليشيات حفتر للألغام، وقال المدير المساعد لقسم الأسلحة بالمنظمة مارك هيزناي، إنه لا توجد فائدة عسكرية لزرع هذه الألغام سوى لمعاقبة السكان المدنيين فقط، وذلك في تصريحات لصحيفة لوس أنجلس تايمز الأمريكية.

وأضافت الصحيفة أن أكثر من مائتي ألف نازح يواجهون تهديدا جديدا أثناء محاولتهم العودة إلى ديارهم من مئات الألغام، والأجهزة المتفجرة، والأفخاخ والذخائر المتفجرة التي تركت كهدية من مقاتلي حفتر، حسب تعبير الصحيفة.